إنشاء برنامج تطبيقي  على الانترنيت للتحقق من قول أهل العلم ” ولا يعلم فيه خلاف”   لتصفية واستبعاد إدعاء  ” الاجماع الفقهي ” الذي ورد انتصارا للمذهب أو لعدم العلم بالخلاف أو  للوقوف على معنى كلمة “إجماع”

الأحد 9 ديسمبر 2018
شارك المقال

إنشاء برنامج تطبيقي  على الانترنيت للتحقق من قول أهل العلم ” ولا يعلم فيه خلاف”   لتصفية واستبعاد إدعاء  ” الاجماع الفقهي ” الذي ورد انتصارا للمذهب أو لعدم العلم بالخلاف أو  للوقوف على معنى كلمة “إجماع”

الشيخ رائد بدير ، عضو هيئة العلماء في القدس الشريف

الدارس والباحث والمتعمق والمتابع لمذاهب الفقه الاسلامي يصطدم أحيانا بعد استعراض الراي الفقهي قول المؤلف ” وهذه المسالة مجمع عليها” أو ” وهذا القول اجماع عند الفقهاء” او قول ” وهو ما عليه الاجماع” او يقال ” لا يعلم فيه خلاف ” او ” محل اتفاق ” . وفي مثل هذه الحالة تنطلي على المبتديء في تناول الفقه فيتناقل المسالة على انها اجماع فيقع ضحية للجهل .

حينما ترد ” اجماع الامة ” في كتب الفقه فما المقصود بهذه الكلمة ، هل هو اتفاق الامة على امر ديني ؟ هل هو اتفاق المكلفين من الامة في حكم واقعة في زمن محصور   ؟   هو اتفاق بين ابن عباس رضي الله عنه وابن مسعود رضي الله عنه فقط وان خالفهم اين عمر رضي الله عنهم اجمعين لا تعبر مخالفته؟  ان الاصوليون القدامى اشبعوا المكتبة في تعريف الاجماع وانواعه وحكمه،وناقش بعضهم اصلا قبول وقوعه من عدم وقوعه، ولم يتركوا لنا شاردة ولا واردة للبحث فيه ولا نحتاج الى التكرار هنا.

خذ مثلا  ” الاجماع ” للمنذري  وانظر 2/772 مسالة تحت رقم 2722 بعنوان جد الطلاق وهزله سواء : أجمعوا على أن جد الطلاق وهزله سواء.  واقرأ مثلا 3/1220 مسالة تحت رقم 4252 : الاجماع منعقد على أن للانسان أن يهب جميع ماله لغير ولده. خذ مثلا حكم الصلاة على السقط او صيد الكلب الاسود المعلم . النقاش كبير وكثير في كتب الفقه حول هذه المسائل. 

في زماننا اصبحت برامج التطبيق المعدة للتدقيق منتشرة وفي متناول اليد . فمن السهل إعداد برنامج يكشف لنا إن كان الاجماع  الذي يتحدث عنه الفقيه أنه فعلا إجماع . فمعظم الكتب  الفقهية محوسبة في مكتبات الكترونية وهذا يسهل ايضا في اعداد البرنامج .حينما يكتب الفقيه في مسالة ما أنها إجماع، او نسمعه عبر وسائل التواصل كلها يقول اجماع،   نرجع الى برنامج التطبيق على الشبكة فيكشف لنا مدى صحة هذا الاجماع في أقل من دقيقة واحدة ، فالحاسوب لديه القدرة في البحث في الاف المؤلفات ، وبهذه الطريقة لا يمكن ان نكتب او نذكر كلمة اجماع حتى يتم التحقق منها عن طريق برنامج التطبيق. او على الاقل من تعريفها في الموضع المنقول . وبهذا ننقذ ضحايا الجهل في نقل المسائل الفقهية.

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017