اذا وقع الذباب الإلكتروني على صفحة احدكم في الفيسبوك فليغمسه كله ثم ليطرحه  

الإثنين 24 ديسمبر 2018
شارك المقال

اذا وقع الذباب الإلكتروني على صفحة احدكم في الفيسبوك فليغمسه كله ثم ليطرحه  

لقد وصف لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم طريقة التعامل مع الذباب حينما يقع في الاناء المليء بالطعام والشراب، واعتبر أن غمس الذباب  ثم طرحه هو الحل الشافي، حيث صدّق علماء الحشرات من خلال ابحاثهم المخبرية ما جاء في الحديث  الذي رواه البخاري  أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِذَا وَقَعَ الذُّبَابُ فِي إِنَاءِ أَحَدِكُمْ فَلْيَغْمِسْهُ كُلَّهُ ثُمَّ لِيَطْرَحْهُ فَإِنَّ فِي أَحَدِ جَنَاحَيْهِ شِفَاءً وَفِي الْآخَرِ دَاءً” .

إن الذباب يحمل على احد جناحيه الميكروب ويحمل في الجناح الاخر المضاد الحيوي ، وانه في حال وقوعه في الاناء يتطلب عملية غمس للجناحين ، لأن الغمس يتضمن ولوج المنطقة التي بها فطريات حاملة للمضادات الحيوية، وللميكروبات، ولأن عملية الغمس تسمح للسائل أن ينتشر إلى الغشاء بالانتشار الغشائي حتى ينفجر هذا الغشاء ويخرج السيتوبلازم الذي يحتوي مضادات الميكروبات التي يكفي اثنان مللي جرام منها لتطهير ألف لتر من اللبن الملوث بجميع الميكروبات.

وتأتي الحكمة الربانية بخلق الذباب على النحو المذكور لصعوبة تجنبه عن الطعام في الغالب، فاقتضت الحكمة الالهية ان يكون الدواء بالقرب من الداء والتفاعل بينهما يتم عن طريق عملية الغمس.

هنالك ذباب من نوع آخر يسمى ” الذباب الإلكتروني”، وهذا المسمى  محصور في داخل عالم الواقع الافتراضي وداخل شبكات التواصل الاجتماعي مثل التوتير والفيسبوك ، ويطلق على مجموعة كبيرة  تبتكر حسابات مزيفة بكثرة وتعمل على  الدفع  في اتجاه وجهة نظر معينة، او تهاجم وجهة نظر معينة، في القضايا الكبرى مثل القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتصنع  هذه المجموعات ذات الحسابات الوهمية هاشتاك ثم تبدا بالترويج بلا حدود ولا ضوابط ولا اخلاقيات. وتستخدم هذه المجموعات الاخبار الزائفة والكاذبة لصناعة الاحداث وكلما اكتشفوا زيفها وكذبها انتقلت الى خبر آخر او اشاعة اخرى.

اما خطورة هذا النوع من الذباب الإلكتروني فانه مثل الذباب حيث يصعب تجنبه، وحينما يقع على صفحات عامة الناس ممن لا يدركون حقيقة ما يبث  من اخبار مشاهد فيديو وصور يتم التلاعب  بها عبر وسائل وتقنيات التغيير، وحيث ان كل شخص على وجه الارض يتمتع بحرية امتلاك صفحة على شبكات التواصل الاجتماعي وبما انها شبكة غير محمية من التزوير او الاخبار الوهمية فان  كل صفحة معرضة لان يقع عليها الذباب الإلكتروني وما يحمل من وباء بكل انواعه على أحد جناحيه، لكنه يحمل العلاج على الجناح الاخر، حيث يبان للناس بهتان وزور وكذب ووهن ومدى استخفافهم بعقول الناس وتلاعبهم بهم وهذا بحد ذاته انكشاف على الحقيقة فلولا الكذب ما عرف الصدق ولولا المرارة ما عرفت الحلاوة.

والحل لطريقة التعامل مع الذباب الإلكتروني هو تماما نفس الحل مع الذباب  وكما جاء  في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِذَا وَقَعَ الذُّبَابُ فِي إِنَاءِ أَحَدِكُمْ فَلْيَغْمِسْهُ كُلَّهُ ثُمَّ لِيَطْرَحْهُ فَإِنَّ فِي أَحَدِ جَنَاحَيْهِ شِفَاءً وَفِي الْآخَرِ دَاءً” .

الشيخ رائد بدير – عضو هيئة الدعاة والعلماء في اتلقدس الشريف

 

 

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017