اقتراح رسالة ماجستير او دكتوراه :   تقييد المباح في ظل  غياب المشرع الإسلامي لفلسطيني الداخل 1948 وسلطة المشرع الإسرائيلي ( تعدد الزوجات نموذجا)

الأحد 12 نوفمبر 2017
شارك المقال

 

اقتراح رسالة ماجستير او دكتوراه :

تقييد المباح في ظل  غياب المشرع الإسلامي لفلسطيني الداخل 1948 وسلطة المشرع الإسرائيلي

( تعدد الزوجات نموذجا)

 

 

الفكرة :

لم تقدم حتى اليوم دراسة موضوعية من منظور اسلامي حول غياب المشرع الاسلامي في فلسطين 1948 . هنالك جهاز للمحاكم الشرعية فقط معترف به كمؤسسة تابعة لوزارة العدل الاسرائيلية. وتخضع لدرجة اعلى منها ” محكمة العدل العليا الإسرائيلية” . والمفروض ان هنالك مجلس اسلامي اعلى لكنه غير موجود.

اذا كانت هنالك حاجة ماسة لتقييد المباح  والاثار المترتبة عليه من المصالح او المفاسد , فلو قامت دراسة اسلامية مهنية ان على المشرع الاسلامي في دولة اسلامية  تقييد المباح نتيجة سوء استخدام المسلمين له وان استخدامه جلب المفاسد لا حرج في ذلك, لكن اذا كان ذلك في منطقة مثل فلسطين 1948 حيث ان السلطات والمشرع غير اسلامي ,  وهنالك سلطات تشريعية تسن القوانين وهي ليست اسلامية وتتدخل في شؤون المسلمين واحيانا تسن قوانين تخالف دينهم والمباح عندهم  .

مسالة تعدد الزواج فيها بعد ديني وبعد سياسي وبعد وطني وبعد أيديولوجي….الخ لا يمكن على وجه الارض النظر الى مسالة تعدد الزواج مثل ما ينظر اليها  في فلسطين المحتلة 1948 لقد نشأ عندنا مصطلح اسمه ” معركة الارحام” ,  اذ ان ” الارحام ” لها علاقة بحسم الصراع الفلسطيني الاسرائيلي   ديمغرافيا، وأساس الصراع بينهم وبين العرب يدور حول الأرض والديمغرافية، وتشير إحصائيات إلى أن معدل إنجاب المرأة العربية قبل عشرين عاما كان خمسة أطفال فما فوق ثم انخفض لثلاثة أطفال فما فوق، في وقت ارتفع معدل انجاب المرأة اليهودية من ثلاثة إلى ستة أطفال فما فوق.

هنالك مسيس الحاجة الى دراسة تضعنا في الصورة فعلا في مسالة تقييد المباح وفق مبدا المصالح والمفاسد اذا كان المشرع غير اسلامي. وما حقيقية كل الابعاد في مسالة تعدد الزوجات في فلسطين المحتلة 1948.

 

ممكن تعديل العنوان بما يتناسب

لتواصل معنا :

رقم: 0522226721 \ بريد :nwazel17@gmail.com

كل الحقوق محفوظه لموقع نوازل

 

مدير ومالك موقع نوازل الفكرة  : الشيخ رائد بدير – كفر قاسم- عضو هيئة الدعاة والعلماء في القدس الشريف.

 

 

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017