الرباط في المسجد الاقصى هي العبادة المميزة في عصرنا التي يرجوها مئات الملايين ولا يجدوها

الخميس 4 يناير 2018
شارك المقال

الرباط في المسجد الاقصى هي العبادة المميزة في عصرنا التي يرجوها مئات الملايين ولا يجدوها

 

 

مفهوم الرباط في ارض فلسطين مفهوم ديني تعبدي اي عبادة وتقرب لله تعالى بسبب القدسية والبركة منذ ادم عليه السلام وتجدد هذا المفهوم منذ 1500 سنة ببعثة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم نحن نتقرب الى الله تعالى برباطنا ونتعبده برباطنا ونتودد اليه برباطنا وهو امر تعبدي خالص لله قال تعالى {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }الإسراء عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:” لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَسْجِدِ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَسْجِدِ الْأَقْصَى”(رواه البخاري ) ..هذا ليس غريبا ارايت ان الاعتكاف امر تعبدي وهو المكث في المسجد مدة معينة بنية معينة؟ تواجدك في مكان ما بنية معينة ايضا مظهر من مظاهر العبادة والرباط يدخل في هذه الدائرة لكنها دائرة اوسع. نحن في الداخل الفلسطيني اكرمنا الله بهذه العبادة وزادنا كرما بالرباط والاعتكاف والصلاة في المسجد الاقصى يوميا ..فحافظوا على هذه العبادة التي اكرمكم الله بها في هذا الزمن واستكثروا من شد الرحال الى المسجد الاقصى فهي العبادة المميزة في هذا الزمان.

كل قرن من القرون سياتي بما حمل , ومن عادة الله تعالى ان يجدد هذا الدين على راس كل قرن , وقد افرز لنا تجديد هذا الدين تميز العبادة في المسجدالاقصى خاصة والثبات عليها في الارض المباركة عامة , نحن في الداخل الفلسطيني علينا ان نستثمر هذا الزمن وهذه الفترة التاريخية الصعبة من حياة الامة الاسلامية لنتميز بشد الرحال اللى المسجد الاقصى والرباط في بيت مقدس فهي افضل واظهر وامتع واكثر العبادات اجرا وفضلا في هذه المئوية على الاقل… والاجيال تترقب التجديد الديني على راس المئوية القادمة….الرباط في المسجد الاقصى هي العبادة المميزة في عصرنا التي يرجوها الملايين ولا يجدوها , علينا نحن في الداخل الفلسطيني 1948 ان نرفع مستوى الوعي على اهمية التميز لهذه العبادة……..علينا ان نحسنها لنيل الثواب من الله تعالى ونكون بذلك قد أدينا ما يجب علينا.

الشيخ رائد بدير – عضو هيئة الدعاة والعلماء في القدس .

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017