ألسنا على  الحق وعدونا على الباطل ؟ سؤال في غير موعده

السبت 21 أكتوبر 2017
شارك المقال

 

 

ألسنا على  الحق وعدونا على الباطل ؟ سؤال في غير موعده

 

 

 

 

الحديبية هو الصلح الذي تم بين الرسول صلى الله عليه وسلم وأهل مكة وكانت  القيادة والمتمثلة برسول الله صلى الله عليه وسلم وقعت على بنود هذا الصلح, :

1ــ وضع الحرب عشر سنين يأمن فيها الناس ويكف بعضهم عن بعض .

2 ــ أن من آمن وأتى النبي صلى الله عليه وسلم دون إذن وليه رده ، ومن أتى قريشاً ممن كانوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يردوه عليه .

3 ــ أن بينهم عيبة مكفوة .

4 ــ أنه لا إسلال ( لا سرقة ) ولا إغلال ( لا خيانة .

5 ــ أن من أحب أن يدخل في عقد محمد وعهده دخل فيه ، ومن أحب أن يدخل في عقد قريش وعهدهم دخل فيه .

6 ــ أن يرجع النبي صلى الله عليه وسلم عن مكة عامه ذاك فلا يدخلها .

7 ــ أن تخرج قريش عن النبي صلى الله عليه وسلم في العام القابل عن الحرم فيعتمر ويدخل مكة بأصحابه .

8 ــ أن لا يكون معه في دخوله مكة غير سلاح الراكب وتكون السيوف في القرب .

9 ــ أن لا يخرج من مكة بأحد من أهلها إن أراد أن يتبعه .

10 ــ أن لا يمنع أحدا من أصحابه إن أراد البقاء بمكة والإقامة فيها . ،

راجع (صحيح البخاري في كتاب الشروط ( باب الشروط في الجهاد ) ، وكتاب المغازي ( باب عمرة القضاء )، وصحيح مسلم في كتاب الجهاد والسير( باب صلح الحديبية ) ، ومسند الإمام أحمد ج4 ص 325 ، وسيرة ابن هشام ج2 ص 316 وما بعدها ، وزاد المعاد ج 1 ص 382 ، وغيرها . هذا وقد دار المفاوض المكي سهيل ابن عمرو- رضي الله عنه- المفاوضات مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بصورة استفزازية فمنعه أن يكتب بسم الله الرحمن الرحيم ومنعه أن يكتب من محمد رسول الله. وقد امتعض بعض المسلمين من هذا الصلح، بل حاول بعضهم عرقلته إلا انه تم ووقع الرسول صلى الله عليه وسلم عليه. هذا في الحديبية.

الاسئلة التي اثارها المعارضون  :

جاء عمر بن الخطاب فقال : ألست نبي الله حقا ؟ قال : بلى ، قال عمر : ألسنا على  الحق وعدونا على الباطل ؟ قال : بلى ، قال عمر : فلم نعطي الدنية في ديننا إذا ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وآله : إني رسول الله ولست أعصيه وهو ناصري ، قال عمر : أولست كنت تحدثنا أنا سنأتي البيت فنطوف به ؟ قال : بلى ، أفأخبرتك أنا نأتيه العام ؟ قال عمر : لا قال : فأنك آتيه ومطوف به . ثم أتى عمر بن الخطاب إلى أبي بكر فقال : يا أبا بكر أليس هذا نبي الله حقا ؟ قال : بلى . ثم سأله عمر نفس الأسئلة التي سألها رسول الله ، وأجابه أبو بكر بنفس الأجوبة قائلا له : أيها الرجل إنه لرسول الله وليس يعصي ربه وهو ناصره فاستمسك بغرزه ، ولما فرغ رسول الله من كتاب الصلح قال لأصحابه : قوموا فانحروا ثم احلقوا ، فوالله ما قام منهم رجل حتى قال ذلك ثلاث مرات ، فلما لم يمتثل لأمره منهم أحد دخل خباءه ثم خرج فلم يكلم أحدا منهم بشئ حتى نحر بدنه بيده ، ودعا حالقه فحلق رأسه ، فلما رأى أصحابه ذلك قاموا فنحروا وجعل بعضهم يحلق بعضا حتى كاد بعضهم يقتل بعضا ( صحيح البخاري)

تمثل اسئلة  المعارضة في الطرح الاتي :

  1. طرح مسالة العقيدة (ألست نبي الله حقا؟) من حيث المعية الالهية.( اولسنا مسلمين اوليسوا بمشركين )
  2. تنازل عن كتابة ” رسول الله ” او بسم الله الرحمن الرحيم ” تنازل عن الثوابت.
  3. الاستسلام والرضوخ  (فلم نعطي الدنية في ديننا إذا ؟)
  4. الحق والباطل والعدل والعدالة.( ألسنا على الحق وعدونا على الباطل ) وهذا بحد ذاته كاف .
  5. الوعود بما صدر عن القيادة من تصريحات سابقة (أولست كنت تحدثنا أنا سنأتي البيت فنطوف به). اين تلك كل الوعود ؟
  6. تأثير الاتفاق على تأدية حتى العبادة (قوموا فانحروا ثم احلقوا ، فوالله ما قام منهم رجل حتى قال ذلك ثلاث مرات).

ان التقييم السليم المبني على وقائع ومعلومات صحيحة من الواقع , والواقع المحيط  وقراءة المستقبل  هو الذي يحدد ابرام الاتفاق وقبوله او شروطه ، وليست النصوص الدينية في العقيدة او  القيم  التي تربت عليها الامة او المجتمع الاسلامي. من ناحية اخرى لا يمكن تكتيم افواه من تربى على النصوص الدينية والقيم الاسلامية وان لم يصل عمق فهمهم لما جرى في صلح الحديبية , وعلى القيادة التفسير والتأويل قال عمر – رضي الله عنه- : أولست كنت تحدثنا أنا سنأتي البيت فنطوف به ؟ قال : بلى ، أفأخبرتك أنا نأتيه العام ؟” .

ما طرحته المعارضة في الحديبية لا يختلف عليه اثنان, وتكتيم الافواه او الاصطدام مع المعارضة هو حقيقة اصطدام مع مسلمات وثوابت , وان قوة القيادة في تفسير سلوكياتها والمضي قدما في ايجاد المخارج  كما اشارت مثلا ام سلمة رضي الله عنها في مسالة الحلق وذبح الهدي. وان كل الاسئلة التي طرحتها معارضة الصلح منطقية ومن المسلمات لكنها في غير زمانها.

 

 

الشيخ رائد بدير – عضو هيئة العلماء في القدس ورئيس مركز ادم.

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017