هل تنطبق الشروط والضوابط التي وضعها المجيزون لزيارة المسجد الأقصى على الاتفاقيات الأخيرة مع ” اسرائيل”

السبت 31 أكتوبر 2020
شارك المقال

هل تنطبق الشروط والضوابط التي وضعها المجيزون لزيارة المسجد الأقصى على الاتفاقيات الأخيرة مع ” اسرائيل”

 

ننقل لكم ما ورد عنهم في البيان الصحفي الذي وصلني في حينها نسخة منه عبر البريد

 

 

 

المؤتمر الدولي الأول “الطريق إلى القدس”

عمّان- المملكة الأردنية الهاشمية

1 رجب 1435هـ  الموافق 30 / 4/  2014م

أجمع العلماء المشاركون في مؤتمر الطريق إلى القدس المنعقد حالياً في عمّان على عدم تحريم زيارة المسجد الأقصى المبارك تحت الاحتلال لفئتين من المسلمين في العالم، وهم:

1- الفلسطينيون أينما كانوا ومهما كانت جنسياتهم.

2- المسلمون الذين يحملون جنسيات دول بلدان خارج العالم الإسلامي وعددهم حوالي 450 مليون مسلم.

وبعد جدل مستفيض وساخن جداً خلال ثلاثة أيام وصل المشاركون للإجماع على الفتوى للفئتين المذكورتين أعلاه وتُرِكَ باب الاجتهاد مفتوحاً بخصوص حق باقي مسلمي العالم في زيارة المسجد الأقصى المبارك لتكثير سواد المسلمين فيه والدفاع عن الأقصى والمرابطين فيه.

وتنص الفتوى على الآتي:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، وبعد

فقد ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد مسجدي هذا والمسجد الحرام والمسجد الأقصى” والأصل استحباب زيارة المسجد الأقصى باتفاق العلماء.

وبخصوص زيارة المسجد الأقصى تحت الاحتلال:

أولاً: يرى العلماء المشاركون في المؤتمر أنه لا حرج في زيارة المسجد الأقصى المبارك في القدس الشريف للفئات الآتية:

  1. للفلسطينيين أينما كانوا في فلسطين أو خارجها مهما كانت جنسياتهم.
  2. للمسلمين من حملة جنسيات بلدان خارج العالم الإسلامي.

ثانياً: وفي جميع الحالات يجب أن تراعى الضوابط الآتية:

1-   ألا يترتب على ذلك تطبيع مع الاحتلال يترتب عليه ضرر بالقضية الفلسطينية.

2-  أن تحقق الزيارة الدعم والعون للفلسطينيين دون المحتلين ومن هنا نؤكد على وجوب كون البيع والشراء والتعامل والمبيت والتنقل لصالح الفلسطينيين والمقادسة دون غيرهم.

3-   أن يدخل الزائر ضمن الأفواج السياحية الفلسطينية أو الأردنية بعيداً عن برامج المحتل.

4-  يفضل أن يكون مسار رحلة الأقصى ضمن رحلات العمرة والحج قدر الإمكان وبشكل جماعي مؤثر يحقق المصلحة الشرعية المعتبرة ويدعم الاقتصاد الفلسطيني والمقدسي تحديداً، وسياسياً بهدف حماية الأقصى والمقدسات.

عمّان في 29 جمادى الآخرة 1435هـ الموافق 29 أبريل 2014

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017