الصارم المسلول على شاتم الرسول

الأربعاء 16 يونيو 2021
شارك المقال

الشيخ رائد بدير – مدير دار الافتاء والبحوث الاسلامية48

في فلسطين المحتلة سنة 1967 وبالتحديد في القدس المحتلة سنة 1967 كانت بالأمس 15/06/2021 ما يسمى بـمسيرة الاعلام لمجموعة من اليهود، وامام الكاميرات وقف مجموعة من الشبان اليهود يهتفون ” الموت للعرب” …وخلال المسيرة سمع صوت يهودي في المسيرة يشتم رسول الله صلى الله عليه وسلم، كل ذلك بعد عصفت حرب في شهر رمضان 1442 اسبابها دينية 100%.

ان شتم رسول الله صلى الله عليه وسلم اثناء ما يسمى عندهم مسيرة الاعلام يزيد من الاحتمال الذي ذهبت اليه في رمضان 1442 ان الصراع بين المسلمين واليهود بدأ يتخذ المنحى الديني على العبادات والعقيدة ولا يتوقف عند السيادة على فلسطين. وان الهروب من مواجهة هذه الحقيقة معناه السماح بتعزيز الدوافع الدينية للحرب الدينية القادمة.  وان عدم معالجة ونزع أسباب الحرب الدينية من جذورها اليوم قبل ان تصل الى نقطة عدم القدرة على علاجها،هي بمثابة المشاركة في هذه الحرب الدينية القادمة والتي ستكون على اساس  الدين والعبادة والعقيدة. اللهم اشهد اني قد بلغت .

ان محاولة اظهار ان كل شيء على ما يرام وان كل شيء تحت السيطرة في زمن التواصل الاجتماعي وبحضور تكنولوجيا ترفع الحدث حين وقوعه ليراها كل الناس ما هو الا استخفاف بالعقول، وان ما يجري في الاونة الاخيرة وبالتحديد في مدينة القدس لا يمكن اخفاؤه .

ليسوا سواء، ولا ادعي التعميم ،  لكن التاريخ يثبت ان الحروبات تبدا باحداث يقف خلفها ربما رجل واحد او قصة واحدة .

لعنة الله تعالى على من شتم الرسول وطهر فلسطين منه.

اللهم اشهد اني قد بلغت

.

    

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017