الْمُؤْمِنِ كَمَثَلِ شَجَرَةٍ خَضْرَاءَ لَا يَسْقُطُ وَرَقُهَا وَلَا يَتَحَاتُّ

الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
شارك المقال

الْمُؤْمِنِ كَمَثَلِ شَجَرَةٍ خَضْرَاءَ لَا يَسْقُطُ وَرَقُهَا وَلَا يَتَحَاتُّ

المؤمن لا يعرف اليأس ولا يتوقف عن العطاء, فورقته دائما خضراء, وليست موسمية , ولا تسقط , ويعرف أن يتعاطى مع الاحداث, والايمان في قلبه عامر , يجدده بين الفينه والفينه ليحافظ على اخضراره وثبات ورقه تجنبا للاصفرار والسقوط. مهما علت امواج الفتن من حوله, ومهما التبس عليه تفسير ما يجري, وان اعترته احوال الغموض من حوله الا انه ثابت صامد مؤمن قلبه عامر بالإيمان, لا يسقط في الاحداث مهما هبت من حوله عواصف الفتن .

السقوط والتناثر (لَا يَسْقُطُ وَرَقُهَا وَلَا يَتَحَاتُّ) , السقوط ( لا يسقط ) , والتناثر ( يتحات) . لا يسقط ولا يتشتت ذهنه بل يسير على الخط الثابت في مبادئه التي انبنى عليها.

عن مُحَارِبُ بْنُ دِثَارٍ قَالَ: سَمِعْتُ ابْنَ عُمَرَ يَقُولُ:
قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَثَلُ الْمُؤْمِنِ كَمَثَلِ شَجَرَةٍ خَضْرَاءَ لَا يَسْقُطُ وَرَقُهَا وَلَا يَتَحَاتُّ”، فَقَالَ الْقَوْمُ: هِيَ شَجَرَةُ كَذَا هِيَ شَجَرَةُ كَذَا، فَأَرَدْتُ أَنْ أَقُولَ هِيَ النَّخْلَةُ وَأَنَا غُلَامٌ شَابٌّ فَاسْتَحْيَيْتُ ،فَقَالَ: ” هِيَ النَّخْلَةُ “رواه البخاري

هذا الحديث من اعظم الايحاءات النبوية بدلالة الاشارة والتمثيل على خط ثبات المؤمن وعدم تأثره وتشتته بالمواسم , الخريف , الربيع, الشتاء , الصيف. لا يسقط ولا يتناثر .

 

 الشيخ رائد بدير عضو هيئة العلماء في القدس الشريف

 

 

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017