تغطية راس الانثى البالغة وحده لا يكفي حتى نسمي ” اللباس شرعي ” .

الأحد 24 يونيو 2018
شارك المقال

                كي لا ننسى وتصبح عادة 

تغطية راس الانثى البالغة وحده لا يكفي حتى نسمي ” اللباس شرعي ” .والحرية كل الحرية حينما تكون عبدا لله وليس لغيره.

 

 

ظاهرة انتشرت عند الفتيات والنساء  في العالم العربي والاسلامي , وهي الاكتفاء بتغطية الراس بمنديل غير متدلي على الصدر , ثم باقي اللباس مفصل للجسد , سواء اعلى الجسد ام اسفل الجسد,   وان هذا هو لباس شرعي كون الرأس مغطى بمنديل.وشعور لدى الفتيات أن قول الله تعالى    (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ) سورة سورة الأحزاب ، آية: 59. متحقق .

ان شروط اللباس الشرعي الكامل كما ثبت في الكتاب والسنة  تكون على النحو الاتي :

  1. استيعاب اللباس بدن المرأة من رأسها حتى قدمها. مع عدا كفيها ووجها على الرأي الذي اخترناه في بلادنا من أقوال الفقهاء.
  2. وان يكون هذا اللباس فضفاضا أي غير ملتصق ببدنها لان اللباس الضيق يصف عظم المراة وليس بدنها فقط.
  3. وان يكون اللباس كثيفا غير شفاف.

4 وان لا يكون شبيها بلباس الرجال …بمعنى البنطلون لباس الرجال وليس النساء فلا يجوز لبسه لوحده.

  1. لا يكون مبخرا او مطيبا، يعطي تعطر المرأة لباسها ثم تخرج به معطرا.
  2. وان لا يكون زينة في نفسه تلبسه سمعة ورياء بين الناس. وللفت الأنظار والتباهي والتكبر .

هذه هي شروط ومواصفات اللباس الشرعي وفق أحكام الشريعة الإسلامية ، والتي نهضت الأدلة بثبوتها، فكل شرط تخلف عن اللباس فلا يعد شرعيا فمثلا إذا كان ساترا لجميع البدن لكنه ضيقا يفصل الجسم فلا يعد لباس شرعيا كاملا وتخلف شرط إلا وهو أن يكون فضفاضا….وهكذا دواليك. وكل لباس تخلف عنه شرط من الشروط فهو ليس شرعيا…ولا يكون شرعيا إلا إذا اكتملت الشروط.

لا يتعارض هذا اللباس مع علم المرأة او مكانتها او حريتها او كرامتها فيمكن ان تكون في اعلى المناصب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقضائية دون ان يشكل هذا اللباس عائقا امامها. هذه هي الهوية الاسلامية للباس المرأة ولننهض من جديد في العودة على ذي بدء.

المطلوب ان تتوفر الشروط اما لون اللباس او كيفية تفصيله فهذا في دائرة الاختيار المهم توفر الشروط.

مدير ومالك موقع نوازل   : الشيخ رائد بدير – – عضو هيئة الدعاة والعلماء في القدس الشريف. وعضو هيئة دار الافتاء والبحوث الاسلامية

 

 

 

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017