حتى معركة بدر لم تمس في مكانة المعلم ولو كان في الجانب الاخر 

الخميس 30 نوفمبر 2017
شارك المقال

حتى معركة بدر لم تمس  في مكانة المعلم ولو كان في الجانب الاخر   

كان ناس من الأسرى يوم بدر لم يكن لهم فداء فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فداءهم أن يعلموا أولاد الأنصار الكتابة,. اذن كانوا معلمين للصغار وللأولاد, وكان ايضا  زيد بن ثابت رضي الله عنه ممن تعلم الكتابة والقراءة من الأسرى, ومقابل تعليمهم هذا منحت لهم الحرية ومنحت لهم الحياة. هذه الحادثة لا تدل على فضل العلم فقط انما تدل على مكانة المعلم , واذا كانت معركة بحجم معركة بدر واسبابها ودوافعها طوت صفحتها امام من حارب من الكفار كونه معلما, بل وشفع العلم له ومكانته العلمية من توابع هذه المعركة , فكيف يكون حالنا مع من دفع مالا ووقتا وبذل جهدا وهو مستمعا باحثا على مقاعد الدراسة  لان يصبح معلما ليأتي المدرسة لتعليم ابنائنا وبناتنا؟

الشيخ رائد بدير

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017