رسالة هامة  الى قادة  وزعماء الحركات والجماعات الاسلامية في العالم  : أفيقوا قبل فوات الاوان.. أفيقوا قبل أن تختفوا

الأربعاء 26 سبتمبر 2018
شارك المقال

رسالة هامة  الى قادة  وزعماء الحركات والجماعات الاسلامية في العالم  

أفيقوا قبل فوات الاوان.. أفيقوا قبل أن تختفوا

يا قادة العالم الاسلامي في كل مكان على وجه الارض ـ هذا الحديث موجه اليكم وليس لاتباعكم, وموجه الى الذين سيبدلونكم، لأنكم وهم  تقفون على راس الهرم ، وانتم صناع القرار، والمفروض فيكم انكم ترون ما لا يراه اتباعكم بسبب موقعكم. ولان دور اتباعكم لا يتعدى تغريده على الفيسبوك او التوتير او الخوض في حوارات فيسبوكية  للهجوم على الغير  او الدفاع عن مواقفكم.  وهم لا يغيرون قرارا بحكم انهم لا يقفون على راس الهرم، ولأنهم يرون ما هو هم عليه صواب وغيرهم خطأ،  ومن عادتهم انهم لا يفرقون بين الظنيات والقطعيات ، والافكار والاحكام  ، لكن انتم من بيدكم المسؤولية ومن سيخلفكم  انتم ترون ما لا يرونه اتباعكم.

اختاروا ما بين  سيرة عمار بن ياسر – رضي الله عنه-   او بلال بن رباح -رضي الله عنه-  لتكون مرآة لعملكم في هذه المرحلة…انتم بين شعاريين إما ” أحد أحد”  او “فان عادوا فعد”

بلال بن رباح رضي الله عنه تم تعذيبه تحت حر الشمس بأشد انواع العذاب. لكنه كان منفردا، لا ضغوط نفسية ولا عاطفية خارجية عليه . فهو فرد صَمَدَ منفردا في وجه معذبيه. وتمسك باسم الله تعالى ” الواحد الأحد الفرد الصمد “. وعاش أحوال هذا الاسم, بل نال شرف المقام في ظله. اما عمار بن ياسر رضي الله عنه وغيره  فكان ” اسرة ” وحينما يتعلق الامر بالأسرة والمجموعة يختلف الحكم والتعاطي مع الضغوطات .

عند بلال بن رباح كل شيء كان خط احمر، هكذا قال الرواة ممن تعذبوا معه. ….عند عمار بن ياسر وغيره  كان كل شيء خط احمر مثل بلال رضي الله عنه لكن حدث المتغير .. ونزل فيه قران ليوضح الموقف حتى يرفع الجهل عن الجاهلين في كل زمان ومكان…وحتى يأتي العلم للناس والبيان . ونزل قران كريم يؤيد المتغير ويراعي ظروف الضغوطات ويعتبر التحدي سبب من أسباب التراجع .قال تعالى  :ومَن كَفَرَ بِاللّهِ مِن بَعْدِ إيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَكِن من شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ [النحل:106].

والمشهور في سبب نزولها ما رواه أبو عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر عن أبيه قال: أخذ المشركون عمار بن ياسر- رضي الله عنه-  فلم يتركوه حتى سب النبي صلى الله عليه وسلم وذكر آلهتهم بخير، ثم تركوه، فلما أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ما وراءك؟ قال: شر يا رسول الله، ما تركت حتى نلت منك، وذكرت آلهتهم بخير قال: كيف تجد قلبك، قال: مطمئناً بالإيمان، قال: إن عادوا فعد”.

ليس الحديث عن موقف الحركات والجماعات  في قضايا الامة الكبرى مع الاخرين من غير المسلمين،  انما الحديث عن حوار مع الذات في داخل كل جماعة او حركة ترى في نفسها انها قابلة للاستمرار والعيش والتواصل . ومع الانظمة والحكومات في كل بلد وبلد .وهناك قياس مع الفارق بين المثالين اعلاه والحركات والجماعات مع الأنظمة والحكومات . فالحكومات العربية والإسلامية ليست ابو جهل وغيره بل لها وموقفها واجتهادها، والحركات الاسلامية ليست بلال بن رباح ولا عمار بن ياسر -رضي الله عنهما- فهي لا تمثل اي عقيده كالتي مثلها بلال وعمار – رضي الله عنهما – مقابل عبادة الاصنام . هذا الصراع غير موجود داخل الامة الاسلامية الا عند شواذ قلة . الحركات والجماعات الاسلامية ما هي الا حركات فكرية اجتهادية . لكني اكتب للتقريب فقط. والقياس مع فارق هائل جدا. واتيت  بالمثال حتى يتضح لأي جماعة او حركة ما هي الخطوط الحمراء من غيرها للحفاظ على الحياة والاستمرار ان كان الامر يتعلق بجماعة وليس بفرد.

العالم سيتجه الى متغير سياسي عسكري  اقتصادي جذري وستكون كارثة على الشعوب والدول وخاصة ما يسمونها احتراما ” النامية ” …الدول انفسها تحسب حساب لما هو قادم من كوارث مع انها جزء لا يتجزأ من المنظومة العالمية في الامم المتحدة فكيف بكم انتم وحركاتكم وجماعتكم.

كل من ترأس حركة اسلامية او جماعة اسلامية او جمعية اسلامية عالمية او اتحادا اسلامي او منظمة اسلامية غير مسجلة رسمية في الدولة وفق قوانينها وربما لاحقا غير معترف بها في الامم المتحدة أو في مؤسسة ستنشأ لاحقا ربما  سيتم تجفيف مواردها البشرية والاقتصادية.غاب عن المشهد كثير من الموارد البشرية من قادة العمل الاسلامي اغلق بالأمس  مركز تكوين العلماء في موريتانيا ….هل سمعتم خطاب من يسمونهم الدول الكبرى بالأمس في الدورة 73 من للجمعية العامة في الامم المتحدة؟  اذا كان خطابهم في حق الدول هكذا فما بالكم في حق غير الدول .

لم تعد  ادارة سدة الحكم في معظم الدول العربية والاسلامية في ظل المنظومة العالمية الجديدة هي الاهم . حيث ان القوى الكبرى تتصارع اقتصاديا وستنهار كثير من الدول النامية تحت هذه المعركة.

مصالحة الحركات الاسلامية والجماعات الاسلامية والمنظمات مع الحكومات في دولهم بات ضرورة لمواجهه التحديات الخارجية معا . فتح صفحة جديدة فريضة شرعية وفق دفع المفسدة الاشد بالمفسدة الاخف، ودفع اشد الضررين. التحدي الاكبر للدول سيكون تأثيرا خارجيا وفي المعركة السياسية  والاقتصادية العالمية القادمة لن تبحث الشعوب عمن يحكمها لكنها ستبعث عن الامن الدوائي والامن الغذائي . لا تغتروا بمن نظر للربيع العربي واختفى من على الشاشات واعتذر بانه لم يعرف حجم الثورة المضادة، لا تغتروا بدغدغة عواطف هنا وهناك. استيقظوا قبل فوات الاوان.

المصالحة مع الحكومات ليس خطا احمرا بل هو الخط الاخضر المطلوب. .لن تكون مثل عمار بن ياسر رضي الله عنه وقد دفع ثمنا لعقيدته اغلى ما يملك – قتلوا والدته بطريقة بشعه، وسب نبيه وذكر الصنم –  لكنه تراجع وايدته السماء. انه يمثل ” الاسرة ” ولا يمثل نفسه فقط.

سواء كنتم يا قادة الحركات الاسلامية والجماعات  في السجون او تحت الارض او في القصور او في بيوتكم بادروا للمصالحة والتوافق مع حكوماتكم ورؤساؤكم وملوككم. فالمعركة  القادمة ليست على الحق والباطل, او على المبطل من المحق, انما دفع اعظم الشرين واعظم المفسدتين واعظم الضررين عن شعوبكم. اتفقت كلمة العالم ان المتضرر الاكبر من الصراعات هي الشعوب التي ليس لها ناقة ولا بعير في الصراع   . لا تورثوا من يليكم نفس الطريق انتم اصحاب رسالة وورثة الانبياء وما رسالتكم الا للعالمين على خطى النبي الامين. انتم حملة رسالة لا تقزموها في فرعيات هنا وهناك . دولكم وشعوبكم مجتمعه لن تتحمل القادم من المتغيرات فما بالكم في حال النزاع والجفاء .

رحم الله شيخنا عبدالله نمر درويش كان يقول كلاما  لا يعقله الناس في وقته ثم كان يقول تعقيبا على من يرد عليه : ” يقولون اهل مكة ادرى بشعابها ، السنا من مكة ؟ السنا أعلم بشعابها؟ ”  ثم كان ينهي حديثه “ان لم تدرك ما اقول فليسعك بيتك”.

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017