رسالة الى  ترامب : هل تعتقد ان  صفقة القرن ستمرر بدعم من زعماء العرب؟ ( ستترجم الى العبرية والانكليزية)

الخميس 2 مايو 2019
شارك المقال

رسالة الى  ترامب : هل تعتقد ان  صفقة القرن ستمرر بدعم من بعض زعماء العرب؟

( ستترجم الى العبرية والانكليزية)

رئيس مركز ادم للحوار – رائد بدير

لماذا اكتب لك : كنا نعتقد ان اوسلوا لن يحقق السلام  لكننا لن نقف حجرة عثرة امامه فذهب كلنتون ، وحينما وقف  باراك أوباما في القهارة وادلى بخطابه الشهير قلنا   ستنتهي دون ان يتحقق السلام في الشرق الاوسط ، والان نحن نقول لك ستنتهي ولايتك ولن يتحقق السلام في الشرق الاوسط. لهذا نكتب ربما يسمعنا احد كيف يمكن ان يتحقق السلام في الشرق الاوسط حينها نجيب.

هنالك جملة لأرئيل شارون وهو اقدر واعرف بالمنطقة علمناها للأجيال هنا وفيها : “ان ما يراه من موقعه لا يمكن ان تراه من موقعك “مخاطبا بها الشعب الإسرائيلي مبررا بعض التغيرات التي حصلت معه. ولا احد يختلف مع شارون في هذه الجملة ممن وصل الى مركزه.

 

نعلم جيدا ظروف منطقة الشرق الاوسط، والضعف الذي آل إليه بسبب الفوضى في كل بلد وبلد، ويعتقد الكثير أن هذه الفوضى ممنهجة مدروسة لإضعاف شعوب وحكومات وملوك ورؤساء الدول العربية في الشرق الاوسط. وذلك لتمرير اجندة معينة دون ان يقدر احد على معارضتها نتيجة الازمات الهالكة والمهلكة الداخلي في كل بلد وبلد.

انا متأكد انك صريح جدا ، لكن هنالك من يعتقد انك تمرر احلام وامنيات فندة قليلة من اليهود ، التي باتت تؤثر عليك صباحا ومساء فصدر عنك خطوات اعلنت ان القدس عاصمة اسرائيل والجولان تابعة لإسرائيل وقطعت المعونات عن الفلسطينيين…ولست بصدد هذا الاعتقاد ولا مناقشته . الخ.

اريد أن أوجه سؤالين    في غاية الاهمية  :

هل تعتقد أن صفقة القرن ستمرر بدعم من الزعماء العرب؟ وكيف ستترك الشرق الاوسط حينما تغادر سدة الحكم؟

نحن عرب ونعرف بعضنا البعض، لن يدعمك على الملأ زعيم عربي واحد، دعك من الغرف المغلقة، لن يستطيع زعيم عربي او ملك او رئيس واحد ان يعلن انه يقبل صفقة القرن ببيان رسمي صادر عنه وموقع بختمه. وقبول مبادرة سلام لا يمكن ان يظل في الغرف المغلقة. وحتى لو انك قلت انك تحمي كراسيهم او ساهمت في احضارهم الى سدة الحكم. او تدعم بلادهم بالدولارات  . ونحن وانت على مسافة شهرين بالكثير لنرى من يدعمك ؟ سيفسرون لك ان دعمك على الملأ يهدد عروشهم  ويهدد المصالح الامريكية ثم  ستكون  “ايران ” السلم الذي ينزلون به عن شجرة ” الدعم” .وستضطر لقبول هذا التبرير.

قال الفلسطينيون من يقبل صفقة القرن فهو ” خائن” . لن يقبل أي زعيم عربي مهما وضعت في جيبه مليارات او حميت قصره بالمارينز لن يقبل صفقة القرن علنا  وستبدي لك الايام ذلك.

لو كان عند العرب جرأة في الحرب مع إسرائيل  لكان عندهم جرأة في السلام مع اسرائيل . فلا عندهم الاولى ولا الثانية . لا يحاربون لتحرير فلسطين والقدس ولا يسالمون لتحرير فلسطين والقدس. في كلا الحالتين سيجدون لديهم سجلات من  المبررات ولهذا استمرت القضية 100 سنة. الجبان في الحرب جبان في السلام.

 

اما السؤال الثاني : كيف ستترك الشرق الاوسط حينما تغادر سدة الحكم؟

لن اقول رايي بل اترك لك الرد عليه حتى اذا انتهيت من الحكم قارنت بين ما كتبته وبين ما نراه في واقع الشرق الاوسط على وجه العموم والارض المقدسة على وجه الخصوص.

رئيس مركز ادم للحوار – رائد بدير

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017