فتوى شرعية: بخصوص “فيروس كورونا.  ” COVID-19  وفيروس لعاب الكلب والمشترك بينهما

الجمعة 10 أبريل 2020
شارك المقال

فتوى شرعية: بخصوص “فيروس كورونا.  ” COVID-19 وفيروس لعاب الكلب والمشترك بينهما   

 

إن استعمال المعقمات التي تستخدم للحماية “فيروس كورونا.  ” COVID-19   وغسل اليدين بالمدة التي حددها اهل الاختصاص في زمن كورونا فريضة شرعية.

هذا الحكم الشرعي قياسا على الفيروس الصادر من لعاب الكلب والذي يكون على هيئة شريط لعابي سائل ويحتاج الى مادة معقمة لإزالته، ويحتاج الى عدد غسلات أكثر من المعتاد..

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ  قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: طُهُورُ إِنَاءِ أَحَدِكُمْ إِذَا وَلَغَ فِيهِ الْكَلْبُ أَنْ يَغْسِلَهُ سَبْعَ مَرَّاتٍ, أُولَاهُنَّ بِالتُّرَابِ أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ (وهنالك روايات أخرى).

نلاحظ ان الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الامر لم يكتف بالامر باستعمال  الماء مرة واحدة للقضاء على الفيروس بل الى عدة مرات، وهذه الغسلات محددة بالعدد، وهذا العدد من الغسلات وهي المدة الزمنية اللازمة للقضاء على الفيروس.

اليوم في فيروس كورونا نلاحظ ان سكان الأرض اتفقوا على مدة زمنية في غسل اليدين،  بل وهيئة معينية في طريقة الغسل تستغرق مدة زمنية لا تقل عن 20 ثانية وبعضهم يرى أكثر من ذلك، المهم ان التجارب أجريت على المدة الزمنية المطلوبة للغسل. ونلاحظ في الهدي النبوي في الوقاية من فيروس لعاب الكلب انما تم تحديد العدد وليس المدة الزمنية، كون المعدودات عندهم في ذلك الزمان هي المعايير المعتمدة أكثر. فامر الرسول صلى الله عليه وسلم بالغسل اكثر من مرة يدل على ان فيروس لعاب الكلب لا تزله ولا تقتله المرة الواحدة. وفي هذا الزمان خلص اهل العلم ان الغسل مدة 5 ثواني غير كافية للقضاء او ازالة فيروس كورونا بل لا بد ان تبقى اليدان او الجسم تحت الماء مدة معينية على غير العادة. وهو حقيقة ما ارشد اليه رسول الله صلى الله عليه وسلم في عدد الغسلات من ولوغ الكلب في الاناء فلا شك ان عدد الغسلات سبع مرات مثلا تستغرق مدة زمنية اطول ويتم استعمال فيها الماء اكثر من مرة واحدة.

وأيضا لم يكتف بهذا العدد من الغسلات بل اضاف معقم اخر الا وهو التراب، ولكم مراجعة الاعجاز أثبت العلم الحديث أن التراب يحتوي على مادتين (تتراكسلين) و (التتاراليت) ولعاب الكلب المحتوي على الفيروس يكون على هيئة شريط لعابي سائل، ودور التراب هنا هو امتصاص الميكروب – بالالتصاق السطحي – من الإناء على سطح دقائقه.

ان المنهجية في الهدي النبوي امام الوقاية من الفيروس هي الامر بسلوكيات وتكاليف على غير المعتاد، والامر هو على سبيل الوجوب. لان علة الحكم هي وجود الضرر الناتج عن الفيروس الموجود في لعاب الكلب، فكل فيروس يسبب ضررا ويحتاج الى وقاية غير عادية منه تصبح استعمال وسائل هذه الوقاية على سبيل الوجوب.

ان التهاون في اتباع التعليمات الثابتة عن اهل الاختصاص في الوقاية من فيروس كورونا هي تماما كالتهاون في لعاب الكلب اذا ولغ الاناء.

الشيخ رائد بدير – الحقوق لموقع نوازل.

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017