في الهجرة :

الجمعة 22 سبتمبر 2017
شارك المقال

في الهجرة :

خيارات برلمان دار الندوة  في مكة كانت: السجن،  القتل ،  النفي، {وَإذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ }الأنفال30، واستقر الراي على القتل وفق تحالف القوى.   دعوته صلى الله عليه وسلم  تجاوزت السلمية الى تحريم الدفاع عن النفس في العهد المكي. ومع هذا كانت الخيارات الثلاث مطروحة على طاولة التشاور في برلمان دار الندوة، واتخذ القرار الحاسم والحازم بالقتل   . القتل لمن يحمل رسالة سلمية، حرمت حتى الدفاع عن النفس في حينها…..

الشيخ رائد بدير – عضو هيئة العلماء في القدس.

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017