في  زمن لـ “فيروس كورونا COVID- 19″ما رأيكم أن نحدد  عدد المصلين وفق منهجية “ملائكة يوم الجمعة”  حتى نحقق العدالة المفقودة في سائر مناحي الحياة

الإثنين 4 مايو 2020
شارك المقال

في  زمن لـ “فيروس كورونا  COVID- 19″ما رأيكم أن نحدد  عدد المصلين وفق منهجية “ملائكة يوم الجمعة”  حتى نحقق العدالة المفقودة في سائر مناحي الحياة

الشيخ رائد بدير- دار الافتاء

في زمن  “فيروس كورونا ” COVID-19نبحث عن حلول مؤقتة الى حين زوال الوباء للعودة الى المساجد، وبما أن المساجد دعوة مفتوحة للصلاة لكل الناس وليست لعدد معين وان التعليمات حاليا تحصر الاعداد ونحن في مرحلة التفكير لعودة المساجد والجمعة والجماعات ومسالة العدد معضلة كبيرة فهل نحتكم الى الملائكة لحل هذه المعضلة ونرضى بالحكم.

علينا ان نحافظ على مبدأ ” إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ” ونبحث عن آلية عادلة في تحديد العدد. فالمسجد بيت الله ولا يحتمل ما يجري من ظلم في سائر مناحي حياتنا لذا ربما نفكر فيما يلي:

اسمعوا: هذا الحديث يجعل من يسبق له الأفضلية.

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الجُمُعَةِ غُسْلَ الجَنَابَةِ ثُمَّ رَاحَ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَدَنَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّانِيَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَقَرَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ كَبْشًا أَقْرَنَ، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الرَّابِعَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ دَجَاجَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الخَامِسَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَيْضَةً، فَإِذَا خَرَجَ الإِمَامُ حَضَرَتِ المَلاَئِكَةُ يَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ).. [متفق عليه].

اسمعوا: هذا الحديث تسجل فيه الملائكة في دفترها من يحضر اول وتغلق الدفاتر في وقت محدد.

 روى البخاري عن أبي هُرَيْرَةَ قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِذَا كَانَ يَوْمُ الْجُمُعَةِ كَانَ عَلَى كُلِّ بَابٍ مِنْ أَبْوَابِ الْمَسْجِدِ مَلائِكَةٌ يَكْتُبُونَ الأَوَّلَ فَالأَوَّلَ فَإِذَا جَلَسَ الإِمَامُ طَوَوْا الصُّحُفَ وَجَاءُوا يَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ وَمَثَلُ الْمُهَجِّرِ كَمَثَلِ الَّذِي يُهْدِي الْبَدَنَةَ ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي بَقَرَةً ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي الْكَبْشَ ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي الدَّجَاجَةَ ثُمَّ كَالَّذِي يُهْدِي الْبَيْضَةَ “

أسمعوا: هذا الحديث يتحدث عن القرعة عندما يتساوى الناس في الحق بان يحضر اثنان معا:

روى البخاري ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : لَوْ يَعْلَمُ النَّاسُ مَا فِي النِّدَاءِ وَالصَّفِّ الأَوَّلِ ، ثُمَّ لَمْ يَجِدُوا إِلَّا أَنْ يَسْتَهِمُوا عَلَيْهِ لاَسْتَهَمُوا ، وَلَوْ يَعْلَمُونَ مَا فِي التَّهْجِيرِ لاَسْتَبَقُوا إِلَيْهِ ، وَلَوْ يَعْلَمُونَ مَا فِي العَتَمَةِ وَالصُّبْحِ ، لَأَتَوْهُمَا وَلَوْ حَبْوًا”

ما رأيكم أن نحتكم الى منهجية الملائكة وتوجيهات رسول الله  صلى الله عليه وسلم  في تكيفية تعيين  الاستحقاق في حال تم تحديد  العدد الذي يتم الاتفاق عليه.هذه هي الخطة التي سنتبعها نحن الانس في زمن لـ “فيروس كورونا ” COVID-19، نحمل دفاتر مثل الملائكة ونسجل المصلين لاي طاريء ونغلق هذه الدفاتر عند اكتمال العدد ونبدا الصلاة.

طبعا مع مراعاة كل ما يلزم من لبس القفازات والكمامات والتباعد والمسافات ووجود المعقمات واحضار السجادات وقياس درجة الحرارة وتسجيل كل من يحضر في الدفتر حتى نتمكن من معرفته عند اي طاريء والتواصل معه ، واستبعاد كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والطبقة الضعيفة والنساء كون صلاة الجمعة والجماعة  ليست واجبة عليهن.

أقرأ متى نعود للمساجد https://nawazel.net/?p=2547

 

ملاحظة” كل ما يعرض عل موقع نوازل حصري وان الاقتباس من المقالات والأفكار يستلزم الإشارة للموقع وكفى بالله شهيدا ، اعيش النوازل منذ 30 سنة وافكر بطريقة مختلفة منذ 30 سنة..تربية التفكير بنفس درجة تزكية النفوس، وقد كشف لي فيروس كورنا واكد  لي عند الازمات ان كثيرا من العلوم تدرس على انها شعارات لا اكثر وصورة بلا روح لا اكثر.

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017