قصة في الجامع الازهر

السبت 9 يناير 2021
شارك المقال

زرنا الجامع الأزهر ، الشيخ عبدالله نمر درويش رحمه الله تعالى والدكتور ناصر الشاعر حفظه الله تعالى –هذه الصورة تذكرني لسبب ما  بقصة حدثني الشيخ المؤسس عبدالله رحمه الله تعالى قال : كان هنالك رجل كبير في السن يسكن في الطابق الأول من عمارة مكونة من عدة وحدات سكنية، وكان يسكن معه ابنه الشاب، ويسكن في الطابق الثاني  رجل عُرف عنه بشرب الخمر كثيرا حتى انه كان يعود عند الفجر كل ليلة يسب ويشتم ويكفر ، فكان الشاب يطلب من والده ان يبيع الشقة ويرحل ، الا ان الشيخ الكبير كان يطالب ابنه بالصبر، وقال لابنه انا ادعو الله تعالى على هذا السكير اما ان يهديه الله او يأخذه الله ، استمر الحال عشرين سنةـ وفي ذات ليلة اخذ الابن حفنة ” كرسنة ” ونثرها على الدرج قبل عودة الجار المدمن السكير ، وحينما عاد الجار سكرانا واراد الصعود على الدرج تزحلق بسبب حبات الكرسنة فوقع فمات …وحينما استيقظ والد الشاب صباحا سمع بخبر وفاة جاره المدمن ، فقال الشيخ الكبير لابنه ” ارايت لقد استجاب الله دعائي بعد عشرين سنة ، فقال له ابنه صحيح مع ” شوية كرسنة ” …كان الشيخ  عبدالله نمر درويش يحدثني بها ثم يضحك ويقول ” مع شوية  كرسنة بتتحرك الأمور”

الشيخ رائد بدير

.

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017