الحل الثاني دعوة ائمة المساجد من يحملون السلاح لتلسيم سلاحهم مقابل تعويض مالي ودمج عمال السلاح في عمل مشروع

الخميس 10 أكتوبر 2019
شارك المقال

الحل الثاني

دعوة ائمة المساجد من يحملون السلاح لتلسيم سلاحهم مقابل تعويض مالي ودمج عمال السلاح في عمل مشروع

عشرة حلول عملية وفعالة لمعالجة العنف في الوسط العربي

الشيخ:  رائد بدير

( السيرة العلمية  على هذا الرابط  https://nawazel.net/?page_id=215)

 ( لمراجعة الحل الاول : فصل جهاز التربية عن جهاز التعليم وجعلهما متلازمين جنبا الى جنب  وليسا متداخلين  https://nawazel.net/?p=2194)

سأكتب  وايضا اصور في فيديوهات لمزيد من التوضيح  لطرح عشرة حلول ممكنة للخروج من تسونامي الجريمة والعنف ، بعضها يتعلق بالوقاية والاخر يتعلق بالعلاج. وحتى هذه اللحظة فان كل ما نقوم به هو التشخيص للظاهرة والتعبير عن الالم في الغالب .

 

لمراجعة رابط  الحل الاول : فصل جهاز التربية عن جهاز التعليم وجعلهما متلازمين جنبا الى جنب  وليسا متداخلين  https://nawazel.net/?p=2194)

سأكتب  وايضا اصور في فيديوهات لمزيد من التوضيح  لطرح عشرة حلول ممكنة للخروج من تسونامي الجريمة والعنف ، بعضها يتعلق بالوقاية والاخر يتعلق بالعلاج. وحتى هذه اللحظة فان كل ما نقوم به هو التشخيص للظاهرة والتعبير عن الالم في الغالب .

بات من الضرورة الاعلان عن حملة لتسليم السلاح، وان الالية التي اعلنت عنها الشرطة حتى الان لم تؤتي ثمارها وربما هي اقرب الى الفشل منه الى النجاح ، وان قطع السلاح باعتراف الجهات الرسمية وغير الرسمية تعد بعشرات الالاف ان لم تكن بمئات الالاف .

ان روح المبادرة الفعالة لإيجاد حل لحقن الدماء ما هي الا قيمة عليا التي تستدعي ان نركن الى المؤسسات الممثلة والمعتبرة جهة الاختصاص وذات شان وخاصة بعد فشلها او عدم استجابة الجمهور معها لأسباب كثيرة حفية ومعلنة ، فما تفعله المؤسسة ذات الشأن لا يتعارض مع روح المبادرة التي يجب علينا ان ننهض بها كمجتمع عربي فلسطيني يريد ان يحمي نفسه من تسونامي الدم والجريمة .

المبادرة تنص على اعلان حالة توبة عن طريق ائمة  المساجد لكل من يحمل السلاح، حيث يدعى لتسليم سلاحه الى قسم ينشأه  رئيس البلديه من اعضاء البلدية  ويتم ايجاد الية العمل ، ثم يتم دفع مبلغا كتعويض رمزي مقابل السلاح، بحيث يتعهد كل بلد وبلد ممثلا بأئمة المساجد ورؤساء السلطات المحلية بعملية تاهيل واصلاح نفسي وذاتي  لمسلم السلاح ويتم متابعته عن طريق الشؤون الاجتماعية وادماجه في عمل مشروع بالتعاون مع جميع المؤسسات في كل بلد وبلد.

تحتاج المبادرة الى ميزانيات هائلة على الجهات الرسمية ان تغطيها بالإضافة الى المؤسسات الخيرية .

كل رئيس بلد يجتمع مع الائمة ولجان الصلح للإعلان لحملة  جمع السلاح بالتوبة الى الله عز ودمج عمال السلاح في عمل شريف مشروع بعد تأهليهم.

يقوم رئيس البلدية / المدينة / القرية بالتنسيق مع الجهات الرسمية بتحديد مدة المبادرة لمدة عام ، ويقوم بإنشاء وحدات في الشؤون الاجتماعية من قسم الشؤون الاجتماعية  لتقييم كل حالة على انفراد من مسلمي السلاح ويتابع هذه الوحدة كل شخص بعينية حتى يتم ادماجه في المجتمع في عمل شريف يوفر له الحياة الكريمة .

هذه الفكرة قابلة للتعديل بما يخدم نجاحها. وهي لم تجب عن اسئلة معينية وهذه الاسئلة متروكة للنقاش في كل بلد على انفراد.

……….يتبع

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017