لسنا معزولين عن حركة التمكين في الأرض لاي امة من الأمم  

الجمعة 6 نوفمبر 2020
شارك المقال

لسنا معزولين عن حركة التمكين في الأرض لاي امة من الأمم  

الشيخ رائد بدير

“نحن المسلمين نحمل فكرا كونيا لان رسالتنا الإسلامية عالمية ، يهمنا كل ما يجري على وجه الأرض، فلسنا معزولين عن حركة التمكين في الأرض لاي امة من الأمم  ، وفي زمن ضعفنا  وبعدنا عن قيادة البشرية نحاول ان نكون اقرب لمن نجد فيه المشترك بيننا وبينه في كل قضايانا ونكون ابعد ممن لا نشترك معه في بعض اهدافنا وقضايانا ، ولا نقترب منه الا عند الضرورة على مبدأ فقه الاوليات وفقه الموازنات ،  وعلى هذا الأساس نتحرك بتحقيق اهدافنا ومشاعرنا  الكونية تجاه الأمم الأخرى قال تعالى: ﴿الم * غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ* فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ﴾ [الروم: 1 ـ 7) وعلى هذا أساس نختار التحالفات الدولية.

المشركون اختاروا الفرس والمسلمون  اختاروا الروم ، انتصر الفرس فحزن المسلمون وفرح المشركون، ثم تمت المراهنة ان هنالك جولة أخرى خلال عشر سنوات فبايع المسلمون ان الروم سينتصرون وفعلا انتصر الروم ففرح المؤمنون وحزن المشركون “

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017