لماذا تعامل العالم مع مقتل جمال خاشقجي على   انها جريمة القتل الثانية في تاريخ البشرية  بعد مقتل هابيل  ؟ لماذا يريدون منا ان نشعر ان العالم يعيش في طهارة وان الارض لم يسل عليها الا دمان دم هابيل ودم جمال؟ لماذا  يغرسون في مناطق اللاوعي فينا ان  جريمتا قتل فقط  سجلها الانسان منذ هبوط ادم عليه السلام وحتى يومنا هذا “هابيل وجمال”  ؟

الخميس 18 أكتوبر 2018
شارك المقال

 لماذا تعامل العالم مع مقتل جمال خاشقجي على   انها جريمة القتل الثانية في تاريخ البشرية  بعد مقتل هابيل  ؟ لماذا يريدون منا ان نشعر ان العالم يعيش في طهارة وان الارض لم يسل عليها الا دمان دم هابيل ودم جمال؟ لماذا  يغرسون في مناطق اللاوعي فينا ان  جريمتا قتل فقط  سجلها الانسان منذ هبوط ادم عليه السلام وحتى يومنا هذا “هابيل وجمال”  ؟

 

جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي. هي جريمة بكل المعايير استنكرها بشدة كما استنكرت جرائم كثيرة، بل ويجب شرعا بعد التحقيق العادل التركي السعودي  والاممي  ان يتحمل مسؤولية مقتله من شارك في قتله ولو بكلمة ولا نخاف في قول هذا  لومة لائم ولن نبيع ديننا ولا اخرتنا ارضاء لاحد .  ولا اهون ولا ابخس من مقتل الصحفي جمال خاشقجي . ولا حاجة لتحريف الكلم عن موضعه او من بعد موضعه فلو شارك اهل صنعاء في قتل رجل واحد بغير حق فالحكم قتلهم قصاصا شرعا وحبسهم تأبيدا وضعا. ولا نخاف ان نقول هذا من احد  وهذا ما سألقى الله تعالى عليه فقد ولدت حرا وسأعيش حرا وسأموت حرا وحريتي تتمثل بعبوديتي لله وحده لا شريك له . بل ولاننا نحب المملكة العربية السعودية ونحب استقرارها نقول هذا الكلام فنحن معول بناء لا معول هدم . ولا خير فينا ان لم نقل هذا لمن نحب .

من ناحية اخرى ما يجري اليوم ضد المملكة العربية السعودية وهي دولة  عربية اسلامية مثلها مثل باقي الدول العربية والاسلامية، بل ودورها لا ينكره احد في نهضة الامة الاسلامية من غربها الى شرقها ومن شمالها الى جنوبها وفضلها على السلمين في كل انحاء العالم سابق لا تكاد دولة اسلامية تسبقها في هذا الفضل. مع عدم غض الطرف عن الاخطاء التي تصدر عنها على مستوى الداخل وعلى مستوى الاقليم وعلى مستوى الامة وعلى مستوى العالم فهي دولة ليست معصومة،  بل دولة تعيش في زمان تعيشه  الامة كلها .زمان القصعة  الذي تداعت عليها سائر الامم ، وزمان الضعف والهوان . فنحن المسلمين على مستوى الامة نعيش في زمن ” القصعة ” غاب دورنا بين الامم  ،  لا نملك السبق العلمي والقضائي والسياسي والاجتماعي….الخ  ويطلقون علينا كلنا ” دول العالم الثالث” او حياء ” الدول النامية ” . فلا احد من الامم الاخرى في الغرب يتشجع للهجرة والعيش في  بلاد المسلمين ولا تستثنى دولة واحدة من هذه الحالة. وهذه الحالة موروثة منذ عدة قرون وصلاحها يحتاج الى عدة قرون ايضا . وتلك الايام يداولها رب العزة بين الناس.

ما يجري اليوم في العالم يشعرك ان اول جريمة وقعت على الارض هي التي ذكرها الله سبحانه تعالى في كتابه حيث قال تعالى :”  { اتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ ۖ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ ۖ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (30) فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ ۚ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَٰذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي ۖ فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31) [المائدة :

وان ثاني جريمة وقعت على الارض هي جمال خاشقجي هنالك وسائل اعلام عربية وعالمية على مدار 24 ساعة تستغل كل ثانية للحديث عن هذه الجريمة البشعة، حيث يفهم من  ان الجريمة التي وقعت على الارض بعد مقتل هابيل هي مقتل الصحفي جمال خاشقجي .

لكن السؤال هو : هل سمع العالم  بمئات الاف القتلى ومئات الاغتيالات ومئات الاغتصابات وملايين المهجرين وملايين  الجوعى وملايين العطشى وملايين الفقراء في خلال اخر 20 سنة فقط ؟  هنالك حرب إبادة لشعوب بأكملها تجري على الساحة العالمية ولا احد يحرك ساكنا. ما الذي يجري ؟ اين هي التحقيقات التي تجري في كل هذا ؟

لماذا يردون منا ان نشعر ان العالم عاش في طهارة منذ ادم عليه السلام حتى جاءت النكسة زمن قابيل فقتل اخيه هابيل ثم بعدها عاش العالم في طهارة كلية ولم تشرب الارض قطرة دم واحد حتى جاءت النكسة الثانية فقتل جمال .اثنان سالت دماهما في البشرية غدرا هابيل وجمال خاشقجي  فقط هذا ما يريده العالم ان نفهم ونحس ونشعر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ما الذي يردونه من المملكة العربية السعودية بالتحديد؟ هل يبحثون عن العدالة؟ هل نصدقهم في هذا؟

يا سادة : ان العدالة غابت واندثرت عن هذا الكوكب منذ زمن بعيد وحل محلها الظلم والظلمات ، والدافع والمحرك اليوم للدول مصالحها المادية ونفوذها فقط لا غير. وهي تصنع لتحقيق ذلك احداثا صناعة محكمة حتى تشعر الشعوب ان هذه الاحداث ما هي الا اقدار من السماء نزلت بقدر ليس ليد الانسان فيها شيء ولا تدخل في دائرة التكليف.

سنظل داعمون للعدالة بعيدا عن الاحداث التي تطبخ وتصنع. فمن ارتكب جريمة اغتيال فعليه وزرها وحكمها القضائي وليس فقط جريمة ” جمال” بل كل الجرائم منذ اغتيال هابيل التي ارتكبت في حق الافراد والشعوب والدول حتى يومنا هذا . اما  المملكة العربية السعودية فمثلها مثل باقي بلاد المسلمين لا نرجو لها الا كل خير وتماسك بعيدا عن الفتن ما ظهر منها ولا بطن، كما نرجو هذا للكويت والعراق واليمن وقطر ومصر وليبيا وغيرهم . بعيدا عن المتربصين الذين يتربصون بها الدوائر. ستظل بلاد الحرمين، يحي فيها الدين وتحي السنن ،  وسيظل ملكها خادما للحرمين، وسيظل شعبها  الشعب الطيب المعطاة الاصيل روالعريق ، وسيظل علمائها على اختلاف ارائهم ومواقفهم قامة بين علماء الارض  شاء من شاء وابى من ابى. ومن عنده غير هذا الكلام من العرب والمسلمين بالذات فليتذكر انه ” قصعة ” ،  او لياتي بدولته لنقارنها مع المملكة العربية السعودية . ومن يعش في الغرب من المسلمين ويزعم انه يرتع في بلاد امنه فيها حريات فليسال عن سلطة بلده التي يعيش فيها ماذا تفعل للمسلمين وماذا فعلت للمسلمين ؟  .واما من عنده غير هذا الكلام من الغرب وبالذات الغرب فان بلاد المسلمين لا تصنع دبابة ولا طائرة ولا صاروخا ، هل سمعتم عن صفقة بان دولة عربية او اسلامية تبيع السلاح او المعدات العسكرية الى الغرب ؟  انما هي صناعتكم  فاخجلوا من انفسكم قبل الحديث عن ” جمال” . هنالك اصوات صادقة تبحث عن العدالة في كل مكان وكل زمان دون اي اعتبار  لا تبالي بالاعراق والانساب والجنسيات هذه نحترمها ونجلها ايا كان مصدرها.

 ما يحزنني هنا سكوت العلماء من انصاف المسالة ، اين علماء الشريعة من كل ما يجري ؟ لماذا لا يدلون بدلوهم ؟ لماذا تركوا الساحة لغيرهم ؟ اين بياناتهم ؟ اين صوتهم ؟  هل عجز القران الكريم والسنة النبوية  عن تخريج هذه المسالة  ام ان العجز في العلماء؟  ما جرى مع “جمال ” قتل . وغياب صوت الحق من العلماء المنصف  لتوجيه الناس ” فتنة ” . والفتنة أشد من القتل.

الشيخ رائد بدير – عضو هيئة العلماء في القدس الشريف.

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017