لماذا يقلب المصلي ملابسه  في صلاة الاستسقاء

الإثنين 25 ديسمبر 2017
شارك المقال

 

لماذا يقلب المصلي ملابسه  في صلاة الاستسقاء

 

عَنْ عَبْدالله بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: رَأَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَوْمَ خَرَجَ يَسْتَسْقِي، قَالَ: فَحَوَّلَ إِلَى النَّاسِ ظَهْرَهُ، وَاسْتَقْبَلَ القِبْلَةَ يَدْعُو، ثُمَّ حَوَّلَ رِدَاءَهُ، ثُمَّ صَلَّى لَنَا رَكْعَتَيْنِ، جَهَرَ فِيهِمَا بِالقِرَاءَةِ. متفق عليه.

الصلاة , والدعاء, واستقبال القبلة , والخطبة, امر متعارف عليه في الدين , فالصلاة والدعاء عند النوازل كالكسوف والخسوف وانقطاع المطر ولقاء العدو والحاجة  وغيرها لا يعتبر غريبا على هذا الدين ولا على علاقة العبد بربه في كل وقت وحين والتذلل والافتقار اليه عند الحاجة.

لكن الغريب كل الغريب ان هنالك سنة في صلاة الاستقساء غير معهودة على هذا الدين الذي عودنا على الاخلاص في النية والافتقار بالقلب وخنوع الاعضاء بالسجود, هنالك حركة غريبة غير معهودة على هذا الدين  الا وهي ” قلب الملابس ” ربما العباءة او العمامة او الرداء او حتى القميص , حركة ظاهره للعيان يفعلها الامام وعند البعض ايضا المأمومين وعند البعض تظل الملابس مقلوبة الى حين الحاجة الى خلعها, اليس ذلك غريبا على دين تعودنا عليه ان لا يأتي لاتباعه بتوجيهات  بعيدة عن اعمال القلب والجسد للتعبير عن حالة الافتقار؟

ان السر لا يكمن فقط في اظهار الافتقار وتبدل الحال , , ان السر يكمن بان الذي انقطع عنا من السماء ” الماء”  ومن تصفح القران الكريم وتوقف عند كل اية فيها ” ذكر للماء” وراجع السنة النبوية الصحيحة وتوقف عند كل حديث فيه ذكر “للماء ” ثم تفكر برهة يدرك لماذا نقلب الملابس عند انقطاع الماء. لا تتوقف عند الفهم السطحي الاولي اننا بلا ماء سنموت وتموت كل المخلوقات هذا لا يحتاج الى اعمال فكر…عد الى الوراء عد الى ان عرش الرحمن كان على الماء عد الى ان الماء اصل المخلوقات عد ان الله جعل ” كل شيء من الماء حي, فالماء مخلوق له مكانته عند الله عز وجل على غير باقي العناصر فحينما ينقطع لسبب ما , فانه ينقطع لسبب عظيم. وحينما تطلب   من الله لا يكفي ان تصلي او تستقبل القبلة او تدعو لا بد من حركة ظاهرية تبين اثار هذه النعمة واهميتها ومكانتها في عالم الملكوت وعالم السموات وعام الارض فالماء متواجد في هذه العوالم الثلاثة وله مكانه فيها وهو قريب من الله تعالى.

. وروى البخاري في صحيحه عن عمران بن حصين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كان الله ولم يكن شيء قبله، وكان عرشه على الماء، وكتب في الذكر كل شيء، ثم خلق السماوات والأرض.  ”

اذا انحبس عنا الماء انحبس عنا معنى معنوي وديني أكبر من الماء استمع ” قَالَ أَنَسٌ : أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ ، قَالَ : فَحَسَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ ، فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، لِمَ صَنَعْتَ هَذَا ؟ قَالَ : ” لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ ” ، رَوَاهُ مُسْلِمٌ ” توقف عند كلمة انه حديث عهد بربه” ….

لهذا السبب نقلب ملابسنا ونقوم بحركة غريبة غير معهودة في الدين لان الذي انقطع عنا لا يتعلق بالماء فقط…انما التحديث مع الله.” فَحَسَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ” عملية تحديث مع رب الماء .

الشيخ رائد بدير عضو هيئة العلماء والدعاة في القدس

 

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017