لهذا السبب قال الشيخ حامد البيتاوي رحمه الله : لو ارادت الحركة الاسلامية العالمية ان تنتدب عنها مندوبا يخاطب العالم  لاختارت الشيخ عبدالله نمر درويش بلا منازع

الثلاثاء 7 نوفمبر 2017
شارك المقال

  لهذا السبب قال الشيخ حامد البيتاوي رحمه الله : لو ارادت الحركة الاسلامية العالمية ان تندب عنها مندوبا يخاطب العالم  لاختارت الشيخ عبدالله نمر درويش – رحمه الله – بلا منازع

 

امعنوا النظر في كلمة كتبها الشيخ في هذه الفقرة، انتبهوا الى الدوائر الاربعة  , انتبهوا الى التوقيع, هذا هو الشيخ الذي كان يعيش بينكم.

من خلال تقديم لرسالة ماجستير للدكتور سليم ابو جابر عن الدكتور حسن الترابي – رحمه الله-  كتب الشيخ عبدالله نمر درويش رحمه الله سنة 1995 في صفحة  12  كتب يقول:

” فالخصوصية الحركية من  ناحية  والعالمية الدعوية من ناحية اخرى,  هي التي تساعد الصحوة الاسلامية على العطاء الوطني اولا, والقومي ثانيا, والاسلامي ثالثا, والعالمي الانساني رابعا, ومع ان هذه الدوائر وتقسيماتها توحي بخصوصية كل دائرة واستقلاليتها.. , الا انها في الحقيقة عالمية انسانية كذلك, لان حل أزمة الوطن يجعله سليما في الاسرة الدولية، ويجعله قادرا على المساعدة في حل ازمات العالم، اما اذا بقي الوطن غارقا في ازماته فانه يشكل عبئا على غيره، ويظل بعيدا عن الاستقرار ، وان عدم  استقراره المحلي الخاص يهدد الاستقرار العالمي العام. ولذلك فان الدول الكبرى وحليفاتها اذا ما استمرت على سياستها في زعزعة النظام الخاص لأية دولة ظنا منها بان ذلك  يجعلها قادرة على مواصلة سيطرتها على الشعوب وممتلكاتها فان هذه الدول الكبرى تهدد امنها واستقراراها ولو على المدى البعيد.

فخصوصية الجهود والنشاطات والخدمات الحركية ” الوطنية والقومية ” تصب في النهاية في نهر ” الدعوة العالمية” وتدعم الامن والعلاقات الحضارية بين كل الامم والشعوب ” عالميا” وتساهم بجدية في بناء صرح الامن والسلام والاستقرار والتعايش الحضاري العالمي الانساني. بهذا الفكر ” السلمي الحضاري” الشجاع والنير بنت  القيادات الاسلامية برامجها …واستئناسا بهذا الفكر بدأت الحركات الاسلامية ” المركزية” في الوطن العربي والاسلامي وفي العالم تتحرك بين الجماهير وهي تعتقد بان الاسلام هو الحل.

                                                                           الشيخ عبدالله نمر درويش

                                                                  رئيس الحركة الاسلامية في اسرائيل”

انتهى الاقتباس

كنت في بيت الشيخ حامد البيتاوي مع الدكتور احمد اسدي وقال الكلمات المذكورة اعلاه بل وكنت في صحبة مع الدكتور عزات جردات والذي عمل مع الملك حسين ملك الاردن رحمه الله , وحدثني وهو حي يمكن ان تسالوه, حينما خرج الشيخ عبدالله نمر درويش من لقائه توجه الملك رحمه الله  وقال لمن حضر : اعطوني مثل الشيخ فقها وعلما وسياسية ودراية ورؤية, وقد حدثني الشيخ رحمه بنفسه عن هذا اللقاء وقال لي انا قلت للملك سامحني يا جلالة الملك انا لا اعرف ان اتحدث ببرتوكولات اعطيني راحتي في الكلام فضحك الملك.

الشيخ رائد بدير – رئيس مركز ادم

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017