مشروع تحويل ” الموافقات ” للشاطبي  الى  بناء هرمي الكتروني والى بازلية هرمية في عرض سباعي الابعاد لا يتجاوز 20 دقيقة

السبت 23 يونيو 2018
شارك المقال

مشروع تحويل ” الموافقات ” للشاطبي الى  بناء هرمي الكتروني والى بازلية هرمية في عرض سباعي الابعاد لا يتجاوز 20 دقيقة

 

الفكرة :

يعود الفضل لله سبحانه وتعالى , والى الدكتور علي  السرطاوي , في تدريسنا مادة اصول الفقه في جامعة النجاح الوطنية – مواد للماجستير- , ثم اللقاءات المتواصلة على مدار 20 سنة ويزيد للاستفادة منه قدر المستطاع ما دمنا أحياء وحتى نلقى الله تعالى. وليس تعصبا , لا اعتقد انني صادفت او قرأت لعالما يدرك كل حرف في موافقات الشاطبي مثل الدكتور علي السرطاوي , وكيف لا وهو من ترعرع بين يدي الشيخ الدكتور فتحي الدريني- رحمه الله تعالى – والشيخ مصطفى الزرقاء – رحمه الله تعالى.  ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله تعالى.

ومن ناحية اخرى نعيش بين قوم شغلهم الشاغل في السنوات الاخير الابداع في التقنيات والتكنولوجيا حتى اصبح شبابهم وفتياتهم يميلون الى علوم التكنولوجيا بدل ارقى العلوم الاخرى مثل الطب وغيرها. وقد خالطت الكثير ممن سجل براءات اختراع ورأيت الكثير من العروضات التقنية التكنولوجية والمستقبل القادم سيتغير شكل الحياة والمناهج وطريقة التدريس . ما نحن عليه اليوم سيختفي بعد 100 سنة.

من يعرف الموافقات للشاطبي ويقرأه كله, يدرك ان هذا العالم إبراهيم بن موسى بن محمد أبو إسحاق اللخمي الغرناطي الشهير بالشاطبي المتوفى  790هـ- رحمه الله تعالى,  قد فتحت بصيرته  الى مساحة كالفضاء الواسع  شاهد فيها البناء التشريعي الاصولي للشريعة الاسلامية في المقاصد والغايات والكليات,  وحد بصره الى أن أبصر الخيوط الرفيعة التي تربط هذا البناء وابصر الجزئيات والفرعيات,  فجمع بين كلية يصل وسعها وسع السموات والارض وجزئية كمقدار حبة الخردل واوضع كل الخيوط التي تربط بين حبة الخردل والسماء. لا يمكن على وجه الارض ادراك هذا الكلام الا من فتحت بصيرته على هذا الصرح العظيم ” الموافقات ” وشاهد الخارطة الهندسية والتصميم ثم كيفية البناء بالأدوات والمواد حتى اصبح بين يدينا مرجع لا يكاد يخلو اليوم كتاب اصولي او بحث فقهي من الرجوع اليه كمصدر.

السبق وحفظ الحق .

ما اشرت اليه هو سبق بالكلام والكتابة والرؤية والمشاهدة. والفكرة هي تحويل هذا الكتاب ” الموافقات ” الى بناء هرمي رقمي بتصوير وانتاج واخراج سباعي الابعاد او يزيد وهذا الحق محفوظ للشيخ رائد بدير صاحب ومالك موقع نوازل فهو صاحب الفكرة ويملك الخارطة الهندسية لبنائها من التخطيط حتى الاخراج.سأعمل جاهدا  ادخل مصطلحات جديدة مثل فقهولوجيا واصو لوجيا على مثل هذه المشاريع التي تخدم وتنقل  القديم وتحافظ عليه وتتمشى مع الجديد. اذ انه بات من المستحيل دخول القرن القادم بما هو موجود اليوم في مناهج تعليم الشريعة الاسلامية وطرق تدريسها..

وما لا يتوصل اليه ادراكك لا يعني انه غير موجود ولا يعني انه خطوة في غير الاتجاه الصحيح.

 

الحاجة لهذا العمل:

في حال نجاح المشروع فسيكون شرح الكتاب بهذا الاخراج اسهل لكل علماء المستقبل. وستتحول كل الرسائل العلمية  في الشريعة في المئوية القادمة الى مثل هذا المشروع. وسنتشر العلم الشرعي بصورة هائلة كونية تتماشى مع القادم في العصر المقبل. حتى الان تم التواصل مع مدير شركة المانية لعرض المشروع , وهو في مرحلة عرض الفكرة لا اكثر .

ارفاق المشروع مع الكتاب :

لا غنى عن الكتاب , سيظل الكتاب بين يدي القارئين, والمشروع ليس مكانه بل الى جانبه ومعه.

 

كل من يرى نفسه اهلا لتقديم خدمة لهذا المشروع وخاصة علماء الاصول للمتابعة ..والشركات التكنولوجية فلا يبخل علينا في مد يد العون.

للتواصل معنا :

رقم: 0522226721 \ بريد :nwazel17@gmail.com

كل الحقوق محفوظه لموقع نوازل. وحق الفكرة محفوظ لمالكها ومبتكرها.

مدير ومالك موقع نوازل ومبتكر  الفكرة : الشيخ رائد بدير – كفر قاسم- عضو هيئة الدعاة والعلماء في القدس الشريف- عضو دار الافتاء والبحوث الاسلامية في الداخل الفلسطيني.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017