مع الشيخ رحمه الله- تصدر الصفوف ما هو الا للخدمة وليس للاستخدام

الجمعة 8 سبتمبر 2017
شارك المقال

“اننا ايها المتهورون المتشنجون في كل مكان نريد دعوتنا وحركتنا واقعا حيا يتحرك بين الناس جيلا بعد جيل ، ولا نريدها عنوانا في كتاب ولا خبرا في صحيفة كما يريد لها فرسان التصريحات النارية الفاقدة لكل رصيد، وان الذي يستعد ان يضيق على  اخوانه في بعض المناطق الحرجة من اجل ان يسجل بعض المواقف الوهمية على خصومه اثناء نقاش او حوار لا يجوز ان يكون مسؤولا عن امن الناس ولا يتصدر صفوفهم ، فتصدر الصفوف انما هو للخدمة وليس للاستخدام اي ان الذي يتصدر الصفوف عليه ان يكون خادما لمن معه وليس مستخدما لهم ، وعليه ان يجعل من اكتافه سلما لصعودهم وليس ان يجعلهم سلما لصعوده هو ، وكل من يريد اخضاع اخوانه في مختلف مواقعهم لموقفه الاجتهادي ويحرمهم من حق القرار الحر هو من  جملة الاعباء على هذه الدعوة “

من كتاب مشروعنا الحضاري ص 99 السطر 6 وما بعده نقله الشيخ رائد بدير

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017