من صور الانتصار في معركة المسجد الأقصى والشيخ جراح: علماء الامة بالإجماع مجندون لنصرة الأقصى والشيخ جراح وغزة وعلى راسهم شيخ الازهر الإمام أحمد الطيب والداعية محمد حسان وامام الحرمين الشيخ السديس.

الثلاثاء 18 مايو 2021
شارك المقال

الشيخ رائد بدير – مدير دار الافتاء والبحوث الاسلامية

لم ينتبه المحلل العسكري الإسرائيلي او المحلل السياسي الإسرائيلي الى الانتصار العميق الذي حققه المجاهدون في غزة والمرابطون في المسجد الأقصى والشيخ جراح، يحاول هؤلاء المحللون العسكريون  والسياسيون  تشكيل راي عام واحداث صورة انتصار لإسرائيل في هذه المعركة الدينية ( اضغط الرابط ادناه  حول التكييف الشرعي ان هذه  المعركة دينية) . ، هذه المعركة ليست جولة كسابقتها، لو لم تكن هذه المعركة دينية وعلى أساس ديني 100% لما وجدت اجماع من علماء الامة الإسلامية ومن يشهد لهم بالاعتبار في علمهم ومكانتهم الدينية عند اتباعهم، العلماء  مجندون لهذه المعركة الدينية لانها تخصهم وتعنيهم فالمسجد الاقصى اية في القران الكريم وشقيق المسجد الحرام.  العلماء مجندون من خلال صفاحتهم على الشبكة او من خلال الفيديوهات وخطب الجمعة، سيدرك الإسرائيلي حجم الهزيمة بعدما تضع الحرب اوزارها،سيدرك الإسرائيلي ان العلماء من الامة الإسلامية  والدعاة  من غير جماعة الاخوان المسلمين  ولا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بل ممن هم في منصب وزاري ورسمي في دولهم ويتبعهم مئات الملايين من الشعوب الملايين ساندوا معركة المسجد الأقصى والشيخ جراح بقوة، ولهذه المساندة اثار وتبعات مستقبلية حول التكييف الفقهي والشرعي الجديد  للصراع مع اسرائيل.

كان الاتصال مباشرا بين الشيخ إسماعيل هنية  رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بشيخ الأزهر، الإمام أحمد الطيب، ليضعه في صورة المعركة الدينية، وقد صرح شيخ الازهر احمد الطيب بقوله ” ” إنه لا يزال العالم فى صمتٍ مُخزٍ تجاه الإرهاب الصهيوني الغاشم وانتهاكاته المخزية فى حق المسجد الأقصى وإخواننا ومقدساتنا فى فلسطين العروبة.”  وأضاف ”  شيخ الأزهر فى تدوينة له اليوم الاثنين، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك : “ستبقى فلسطين أبيَّة على الطغاة مهما طال الزمن، وسيظل شعبها مرابطًا على أرضه وعِرضِه ومقدساته، مدافعًا عن الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين، فتحية إجلالٍ وإكبارٍ لهذا الشعب المظلوم، اللهم أيدهم بنصرك، واحفظهم بحفظك ورعايتك، وكن لهم عونًا وأمنًا وسلامًا، يا أرحم الراحمين”. التصريح لا يحتاج الى شرح فالمعركة حول ” المسجد الاقصى”

وفي خطبة الجمعة للدكتور احمد عمر هاشم أحد كبار علماء الازهر المؤثرين في العالم العربي والإسلامي. ان خطاب الازهر بـ ” المفاجئة النارية ” ويمكن سماع الخطبة كاملة من اليوتيوب حتى تقفوا على البعد الديني في هذه المعركة. ومما جاء فيها ” “لابد من قوة ردع إسلامية في بلاد الإسلام والعرب. كونوا صفا واحدًا، فما أّخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة”. والشيخ يذكر ” إسلامية قبل عربية ” وقال قفوا امام واجبكم اليوم بعد ان داس هؤلاء الصهاينة الظالمون حقوق الانسان ودنسوا حرمة بيت من بيوت الله ” ثم جاء فيها ” المسجد الأقصى وما أدراك ما المسجد الأقصى “.

ثم تبعها الفيديوهات لاهم الدعاة ومنهم الداعية الدكتور محمد حسان وهو غير محسوب على الازهر ولا علماء الاخوان يتحدث بقوة دينية عن معركة الأقصى والشيخ جراح وغزة عودوا الى الفيديوهات لتسمعوا ما قال .

ثم دعاء امام الحرم المكي الشيخ السديس  في مكة بقوله ” اللهم احفظ المسجد الأقصى ، اللهم احفظ المسجد الأقصى ، اللهم احفظه من الصهاينة المعتدين، الغاشمين المحتلين المحاربين، اللهم اكتفينا شرورهم ، ندرأ اللهم بك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم، وسائر أعداء الدين نسالك اللهم ان تكفينا شرهم بعزتك وقدرتك يا ذا الجلال والاكرام حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الخالق من المخلوقين ” الدعاء واضح فيه ذكر للمسجد الأقصى وقوله ” أعداء الدين” هذه معركة دينية.

في هذه المعركة الدينية لا يدور الحديث عن  فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي- حفظه الله وشفاه وعافاه- والدكتور احمد الريسوني والدكتور علي قرة داغي وغيرهم مما هم مجندون على  مدار 24 ساعة لنصرة المسجد الأقصى والقدس وفلسطين.  ولا يدور عن شيخ الاقصى  الشيخ رائد صلاح  فك الله اسره ، ولا عن سائر علماء فلسطين ولا علماء الاخوان المسلمين فحسب  ، انما كل التيارات من التصوف الى التلبيغ الى السلفية الى الازهر الشريف الى التحرير…الخ لا تجد تيارا تخلف عن هذه المعركة الدينية ولو بالدعاء او الكلمة، لا تجد مؤسسة دينية او افتاء او دعوية او ارشاد في مشارق الارض ومغاربها رسمية وغير رسمية  الى وقفت لمساندة معركة المسجد الاقصى والشيخ جراح. . هذه صورة انتصار عظيمة وعميقة  ان تجمع هذه المعركة علماء الامة الاسلامية على قول واحد ، لم يحصل هذا من قبل.

اذن نحن امام صورة انتصار حققها المرابطون في المسجد الأقصى والشيخ جراح وحققها المجاهدون في غزة في هذه المعركة الدينية. هذه الصورة تتمثل في اجماع علماء الامة الإسلامية على راي واحد ونقطة واحدة لا خلاف فيها ولا عليها الا وهي ” المسجد الأقصى والقدس الشريف” لم يشذ عالم واحد له اعتباره من أي تيار كان او من أي جماعة عنها .

هنالك اجماع عند العلماء على المسجد الأقصى والقدس. هنالك اجماع حينما تكون ” المعركة دينية على المسجد الأقصى والقدس الشريف” المعركة الدينية أساسها القران والمسجد الأقصى ايه في القران الكريم. المسجد الاقصى  مثل المسجد الحرام  ايه من القران  قال تعالى ”  سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)من سورة الاسراء.

يخطئ من يظن ان هذه الجولة كسابقتها،  للمحلل العسكري الإسرائيلي ان يحلل ما يشاء وللمحل السياسي الإسرائيلي ان يحلل ما يشاء، وليقل العسكريون كلمتهم والسياسيون كلمتهم،وسيبرر العسكريون تحليلهم بخطاب عسكري امني لاسرائيل ، وسيسعى الساسة الى تبرير الحرب الى اسباب سياسية،   وستثبت لكم الأيام   انها معركة دينية ليست كسابقتها، ستثبت لكم الأيام  الفارق بين المعركة الدينية بنسبة 100% وغيرها من المعارك.

انقذوا الاجيال القادمة وجنبوا اسباب المعركة الدينية المباشرة  من اليوم ، دعوكم من تحليل الساسة والعسكر ، في المعركة الدينية الخطاب مختلف والدافع مختلف وما حصل اليوم فقط 1% مما هو متوقع اذا كانت دوافع المعركة دينية مباشرة . لم يستمع الينا احد من 20 سنة.سنظل نعمل على خطى الشيخ المؤسس عبدالله نمر درويش رحمه الله  انا ومن اعرفهم من اهل الكتاب الى الدعوة  لتجنب دوافع واسباب الحرب الدينية المباشرة ما استطعنا . قال المؤسس رحمه الله “وعملي اليوم وحتى ألقى الله تعالى هو التقريب بين الناس حتى تختفي من حياتنا العداوات والحروب الدموية العدوانية، ولي شركاء في هذا العمل من المسلمين وغير المسلمين من أهل الكتاب والحمد لله.”

اللهم اشهد اني قد بلغت .اللهم اشهد اني قد بلغت اللهم اشهد اني قد بلغت. تماما كما اشهدتك يا ربي قبل 10 سنين.

اضغط على الروابط  لتعلم ان المعركة دينية

لأول مرة في فلسطين تكون دوافع المعركة دينية 100% اللهم اشهد أنى قد بلغت عن هذا اليوم قبل 10 سنوات

 

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017