” مولد النور ” قصيدة شعرية للشيخ عبدالله نمر درويش رحمه الله 

الأربعاء 29 نوفمبر 2017
شارك المقال

” مولد النور ” قصيدة شعرية للشيخ عبدالله نمر درويش رحمه الله 

من عهد ادم كان الذنب مغفورا

اذا انبنا وكان السعي مشكورا

ما ورث الذنب للأبناء ادمنا

بل ورث التوب للأبناء والنورا

اوصى البنين بعهد كلة شرف

يحيي الفؤاد ويبقى الحال مستورا

والناس بين يدي عهد الاله غدوا

نوعين .. مهتديا او عنة محجورا

بين الطريقين رب العرش خيرنا

وحذر الخلق بالآيات  تحذيرا

فان سلكنا سبيل الرشد اكرمنا

وسالك الغي يلقى الذل مدحورا

وكل ذاك بحر الاختيار وما

كان ابن ادم بالإكراه مجبورا

وما فطرنا على العصيان يهبطنا

بل بالهداية كان الخلق مفطورا

ففطرة الخلق ايمان ينورهم

كالروح تجعل قلب الكون معمورا

ان ابن ادم قلب الكون  يعمره

ان اصبح الوحي للإنسان دستورا

ان ابن ادم قلب نبضه عمل

والقلب فيه سراج ينشر النورا

نبض القلوب حياة الناس مذ خلقوا

والكون يحيا بنبض كان مشكورا

هذان قلبان في القران نورهما

لن يعرف التيه قلب صار معمورا

ما حاد حي عن المنهاج منحرفا

الا وصار بوحل التيه مغمورا

وما تجاهل عبد عهد خالقه

الا غدا العهد بالعصيان مخفورا

برحمة منه رب الخلق طهرنا

من الذنوب بصدق التوب تطهيرا

برحمة الله يجري دمعنا ندما

ليجبر الدمع ما قد صار مكسورا

ووسع الله للعاصين رحمته

وفجر العفو  كالأنهار تفحيرا

تتابع الرسل تترى باللواء وما

زال  اللواء بحمد الله منصورا

ظلت بشائرهم في الناس ناطقة

بمولد النور بات الكون مسرورا

تلقاء مكة  عين الكون ناظرة

لتشهد الطير يحمي البيت مأمورا

فصار كالعصف جند البغي محترقا

لما اتى الاشرم المبتور مغرورا

قد وجهوا الفيل نحو البيت يهدمه

فادبر الفيل يأبى الظلم مذعورا

ردوه توا وحد السيف يقهره

وسائس الفيل يبدي الغيظ محسورا

ظنوه يقبل حربا قادها طمع

او يهدم البيت بالإرهاب والدورا

لا يقبل الفيل قتل الطفل في بلد

يبغى السلام ويأبى الذل والزورا

للفيل قلب غدا باللعن محتقرا

من حولوا الحي في بيروت تنورا

الفيل يلعن يا انسان من هدموا

حماة فوق نساء ترفض الزورا

ومن غزوا في حمى الافغان امتنا

بعسكر الحمر جاء النذل مسعورا

سيسعد الاهل سياف بثورته

ويدفن الوعد في الاوحال مقبورا

لم يقبل الفيل غزو الناس في بلد

اضحى البهاء على ارجائها سورا

من اجل ذلك يعصي الفيل سائسه

وحرق الكفر والعدوان مازورا

الفيل قام خطيبا بين عسكرهم

يا عسكر الظلم امسى كيدكم بورا

لن ادخل البيت حربا في كتيبتكم

فالبيت فيه  بهاء صار منظورا

كيف الهجوم على بيت تجاوره

انفاس من حملت في بطنها نورا

كيف اقتحام مكان صانه  حرس

من السماء يرد الغزو مقهورا

كيف السبيل الى دار تسامرها

بشرى السماء بوعد كان مقدورا

كيف الهجوم على ارض يؤمنها

رب السماء بنور جاء منصورا

لا يا طغاة فهذي الدار يؤنسها

رفق المخاض لميلاد الهدى نورا

هذي مواقف فيل الامس واضحة

ورفضة كان للعدوان مشهورا

فليخجل الناس من فيل اذا ظلموا

وذكروا بعضكم بالطير تذكيرا

تقول مكة للعدوان ظافرة

جاء الحبيب يرد العزو مدحوا

لن يهدم البيت من طغيانكم ابدا

فلبيت صار بهادي الخلق معمورا

وخاب كيد جنود البغي محترقا

عن مهبط الوحي ظل الغزو محجورا

وقام احمد بالرحمن معتصما

وقال للثقلين للعلا ثورا

اغاظ جمع دعاة العجل مولدة

فحرضوا من غدا باللات مخمورا

لما دعا العرب للإسلام سيدهم

قالوا افترى كذبا اوصار مسحورا

هل يكذب اليوم من كانت خلائقه

صدقا يطارد من بين الورى الزورا

اين الفصاحة ام ضاعت بلاغتهم

هل يسمع العقل بعد الوحي مثبورا

قالوا اقتلوه بسيف اللات وانتصروا

على الامين وصونوا السيف مشهورا

فاركس الله بالخذلان باطلهم

وقدر النصر للإسلام تقديرا

وحطم الحق سيف الظلم وانطفأت

نار الطغاة وبات اللات مبتورا

واشهر العدل في الدنيا بموكبه

واصبح الامن بين الناس منشورا

ميلاد احمد ميلاد لعزتنا

فبشرو بهداة الناس تبشيرا

نصر الدعاة على اعدائهم قدر

مهما   يعربد  جند البغي مسعورا

هذي البشائر من قراننا لمعت

من عهد ادم كان الوعد مسطورا

يا رب شرفت كل الكائنات به

فاجعل به موكب الاحرار منصورا

ثم الصلاة على من حبة شرف

وفي هداة يصير السعي مشكورا

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017