نعم العبد انه حكيم مفيد

الإثنين 20 نوفمبر 2017
شارك المقال

نعم العبد انه حكيم مفيد

الشيخ عبدالحكيم مفيد رحمه الله

 

لا شك اننا في الداخل الفلسطيني خسرنا عبدا لله تعالى  حكيما مفيدا اسم على مسمى , موت الفجأة والموت السريع غيب هذا العام أحباء كثر, كان الشيخ عبدالحكيم مفيد- رحمه الله –  من اول الناس اطلالة في كل ذكرى لمجزرة كفرقاسم 29/10/1956  , كانت له معنا في مراكز ادم التي اسسها الشيخ عبدالله نمر درويش  حوارات وحوارات, كانت له وجهه نظر نحترمها , ما بعد عام 2015 زادت تلك المحاورات والمكاتبات , وكم رغب الشيخ عبدالله نمر درويش رحمه الله ان يشارك الى جانبه  معه الشيخ عبدالحكيم مفيد في المؤتمر الذي  عقدته صحيفة هآرتس  2015 متكلما عن وجهه نظره حول ” العقبات امام عملية السلام ” , رغب الشيخ عبدالحكيم  في المشاركة كضيف وليس متكلما لكنه اعتذر في النهاية وكانت بيننا مكاتبات واتصالات وجلسة حول ذلك.

من لا يشكر الناس لا يشكر الله تعالى , والشيخ عبدالحكيم مفيد وقلمه ولسانه واخلاقه وتواضعه حتى وان خالفته الراي كان مميزا , ساهم كثير في مبادئ الصمود والثبات والدفاع عن حقوق المستضعفين والسعي لاحقاق الحق لأهله. ربما كان له وجهة نظر اخرى واجتهاد اخر في التعاطي مع احوالنا , وربما خالفنا الراي احيانا لكن محبتنا له ومحبته لنا  كانت فوق كل شيء. الشيخ عبدالحكيم مفيد رحمه الله له مكانته العامة في الوسط العربي  والخاصة عند اهل كفر قاسم.

اقتبس بعض كلمات له ما زالت من مقالاته تنفعه اليوم حيث هو :

قال الشيخ ابو عمر رحمه الله (بالنسبة لنا الأمر واضح للغاية، المقاوم والمناضل الحقيقي لا يقف إلى جانب من يحقر الذات الإلهية، بالنسبة لنا الله أولا وقبل كل شيء، هذه مسألة قد لا تكون واضحة ومفهومه بالنسبة لهؤلاء، فهل يترك الإنسان مولاه؟، الله مولانا ولا مولى غيره لنا، وهذه الأخيرة عقيدة وسياسة.) (من مقال تحت عنوان يرتدي دشداشة وله لحية ) .

وكلمته  هذه  وهو حي يرزق  ” هل يترك الانسان مولاه” اختم بها بانه اليوم عند ربه فأسال الله تعالى ان لا يتركه واساله ان ينزل عليه رحمته وان يكون لجواره وجاره فلا مولى له الا الله  انه نعم المولى ونعم المجيب. وتعازينا الحارة الى الاهل والاخوة والاحباب والوسط العربي كله.

 

 الشيخ رائد بدير رئيس مركز ادم

 

 

 

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017