هل استنهض صلاح الدين ام انتظر المهدي

الخميس 26 أكتوبر 2017
شارك المقال

 

هل استنهض صلاح الدين ام انتظر المهدي

 

لا يهم نوع الحكم في أي ارض ولا مسمياته بقدر اهمية ماهية هذا الحكم وطبيعة الدستور والقوانين المعمول بها, وبقدر ما يوفره النظام من امن وامان وعدالة في جميع مجالات الحياة , فالناس كل الناس سواسية كأسنان المشط, وانصاف الناس كل الناس مع اختلاف الوانهم او اديانهم او انتمائهم امام القانون وعملا بالدستور والتساوي في الفرص وتولي المناصب  هو المعول في الحكم على نظام ما.

كان نظام الحبشة في الحكم ملكي  حينما قرر النبي صلى الله عليه وسلم ان يهاجر اصحابه  الى الحبشة ,قال لهم : ” ” إن بأرض الحبشة ملكا لا يظلم أحد عنده” ومن هاجر منهم  قال : “نزلنا خير دار إلى خير جار

تسمية نظام الحكم ليس امرا تعبديا ,  لا نتعبد الى الله تعالى بالاسم , انما نتعبد الى الله تعالى بمدى تطبيق  هذا النظام للعدالة الانسانية  وحقوق الانسان, فالناس تعيش بسلام في ظل ملك عادل  لا يظلم عنده احد ولا تعيش بسلام عند خليفة طاغية معتد ظالم, فالأسماء ليست ذات اهمية بقدر ما ينتج عن هذا نوع الحكم من عدالة وحقوق متساوية.

ملكة سبأ سمت سليمان عليه السلام ملكا وظنت به الظنون,  ”  قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوك إِذَا دَخَلُوا قَرْيَة أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّة أَهْلهَا أَذِلَّة وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ ” مع ان سليمان عليه السلام لم يستطع ان يقاضي طائرا  ” الهدهد”  دون بينات.

الرسول صلى الله عليه وسلم اسس الدولة الإنسانية  الاسلامية ووضع ميثاق المدينة ببعدها الاسلامي واليهودي والمسيحي وبقايا المشركين اهتم بالنظام الذي سيطبق على  ارض الواقع اكثر من المسميات ,  فالمسميات  غير مهمه بقدر ما يعيشه الناس كل الناس في ظل هذه المسميات.

الانظمة الغيبية  للحكم الموعودة والتي ينتظرها المسلمون انظمة مبنية على اسس العدالة  ” فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً, يرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض, يقسم المال صحاحاً. فقال له رجل: ما صحاحاً؟ قال: بالسوية بين الناس” او الانظمة التي كانت العدالة في ظلها هي السائدة كنظام صلاح الدين الايوبي رحمه الله. او الخلافة الراشدة او عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه او ذو القرنين.

لماذا يجب على الناس انتظار  المهدي او استنهاض صلاح الدين حينما تذكر   العدالة . هل تحقيق العدالة استحال على انظمة اليوم ولا يهم المسمى؟ الا يستطيع الانسان ان يعيش بعزة وكرامة وحرية وعدالة  وتساوي الفرص في كل مجالات الحياة؟ وان كانت فوارق بين الناس فلتكن بحق.

الا يوجد ملك عادل على وجه الارض كالنجاشي او نظام عادل يلجا اليه الضعيف يأخذ حقه غير متعتع مهما كان لونه او جنسه او دينه

ملايين البشر من المهجرين والجائعين والخائفين والمقيدين والمحاصرين ومئات الاف من القتلى والجرحى من شعوب العالم.تعيش تحت مصطلحات اليوم مثل  : ملكي . جمهوري, رئاسي, اشتراكية, رأسمالية, علمانية , دينية, ديمقراطية, امم متحدة, اتحاد اوروبي, ناتو, مجلس الامن ,  منظمة التعاون الاسلامي, الجامعة العربية, الدول الكبرى, الدول العظمى, البنك الدولي, الفيتو  ..الفيسبوك , الذكاء الاصطناعي, التكنولوجيا, السلاح النووي , سباق التسلح , الثورة , المؤامرة, سوشال ميديا , الهواتف الذكية, السفر الى المريخ, الواقع الافتراضي, شأن داخلي, التواصل الاجتماعي  ……….الخ 

 

 لماذا يجب ان استنهض صلاح الدين “قم يا صلاح الدين” ؟ او اتوعد كل موسم حج بظهور المهدي؟ لماذا يجب ان استنهض من مات قبل الف سنة او انتظر قدوم المهدي مائة الف سنة على سبيل المثال؟

 الشيخ رائد بدير – عضو هيئة الدعاة والعلماء في القدس

 

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017