علاج ظاهرة العنف في الوسط العربي يحتاج الى “دولة”

الخميس 26 أكتوبر 2017
شارك المقال

 

 

علاج ظاهرة العنف في الوسط العربي يحتاج الى “دولة”

 

 

 

 

ظاهرة العنف, هذا الملف كبير , يتعلق بشبكات لسرقة السيارات والمراقبة ويتعلق بشبكات لبيع الاسلحة والرصاص وشبكات ابتزاز  , شبكات ممتدة على طول الوسط العربي, ربما مئات او الاف من الشباب لهم ارتباط بالسلاح ى  وهو عمل منظم ومحكم , ويعمل وفق خطط منظمة مدروسة . هذا سوق مفتوح يدر بالملايين على اهله وهو سوق يظن صاحبه انه الطريق المختصرة نحو الغنى .

نحن نملك لجنة متابعة. وسلطات محلية. قائمة مشتركة  وادوات مكافحة هذا الملف، المظاهرات, الاضراب, البيانات خطب المساجد, بعض لجان الاصلاح. انظر الى المعادلة ما نملك لمكافحة هذا الملف , وما يملك جهاز العنف من امكانيات نحن صفر الى جانب هذا الجهاز .حتى نكون اكثر واقعية نحن نحتاج الى ” دولة” لرعاية هذا الملف، برامج تربوية توعية وقائية وعلاجية  ، اعلام, جهاز شرطة. جهاز معلومات. جهاز قضاء. ميزانيات بملايين الدولارات هذه لا نملكها في الوسط العربي. هذه غير متوفرة حتى ننتهي من ظاهرة العنف.لا يوجد خطة تربوية توعوية طويلة الامد علاجية ووقائية هذه تحتاج الى توظيف  مئات المتخصصين في كل بلد وبلد لإنقاذ الجيل القادم وهي تحتاج الى ميزانيات بملايين الدولارات وربما تعديل مناهج التعليم.

لا يوجد جهاز معلوماتي يقدم خدمات للجريمة قبل وقوعها او يأتي بالمجرم فورا او منفذ الجريمة هذا الجهاز يعمل في المجال القومي اي ان الجريمة اذا وقعت على اساس قومي فالمجرم او منفذ العملية خلال ساعات يكون بين يدي المحققين, والجريمة الاخيرة في كفر قاسم خير شاهد .الاف قطع السلاح في الوسط العربي , كل قطعة سلاح يملكها صاحبها على اساس قومي هي المراقبة, اما على اساس جنائي اجرامي هذا سوق مفتوح.

الشرطة في الوسط العربي تعلن عن الجريمة وهي غير قادرة على منعها لقلة الإمكانيات والادوات فهي لا تملك نفس الادوات التي تملكها الجهات الامنية التي تعمل في المجال القومي او لأسباب اخرى  وهي بذلك وسيلة اعلام فقط. هل تسطيع لجنة المتابعة او السلطات المحلية او القائمة المشتركة منع تداول السلاح في الوسط العربي او  منع استعماله او منع  التجارة به الجواب : لا. هل تستطيع دولة اسرائيل ان تفعل هذا الجواب : نعم.

هل نملك نحن في الوسط العربي امكانيات مادية لبناء برامج تربوية ووقائية لإنقاذ الاجيال القادمة والتي ربما نحتاج الى ملايين الدولارات ومئات المهنيين للعمل مع الوسط العربي الجواب: لا .هل تستطيع اسرائيل فعل ذلك ؟ الجواب نعم. هل يمكن ان نبني ” جهاز معلومات” لرصد كل المعلومات التي نحتاجها لمنع تجارة السلاح وسرقة السيارات الخ الجواب : لا. هل تستطيع اسرائيل فعل ذلك الجواب : نعم .هل يمكن  ان نعمل على اجبار الشرطة او  تعديل الاحكام في الجهاز القضائي وفق المرحلة الحرجة التي يمر بها الوسط العربي؟  الجواب :لا هل تسطيع اسرائيل فعل ذلك نعم. في المسائل القومية يتم التعديل  ” رمي الحجر من الطفل الفلسطيني ربما تصل العقوبة الى عشر سنوات سجن .

هل يمكن ان ننشئ مراكز اصلاح من شخصيات مهنية لمعالجة الوضع القائم في كل الوسط العربي مع ميزانيات ضخمة لمعالجة فعلا القضايا العالقة بين العائلات ؟ الجواب لا  ;  هل تستطيع ان تفعل ذلك اسرائيل ؟الجواب نعم.

هل يمكن ان نعدل منهاج التعليم الجواب؟ لا.هل يمكن للوزارة ان تعدل مناهج التعليم؟  الجواب نعم.

علاج هذا الملف بحتاج الى ” دولة” . فاين ” الدولة ” من كل هذا

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017