اقتراح لرسالة دكتوراه في أصول الفقه / السياسية الشرعية تنقيح وتخريج وتحقيق المناط في اعمال القياس وإلحاق الفروع المستجدة في اتفاقيات الصلح والسلام والهدنة مع الكيان الصهيوني ” إسرائيل ” بالأصل ” صلح الحديبية ” أو بـالفرع ” هدنة الرملة في 2 سبتمبر 1192) 22 شعبان 588هـ). صنيع صلاح الدين الايوبي)

الأحد 11 أكتوبر 2020
شارك المقال

اقتراح لرسالة دكتوراه في أصول الفقه / السياسية الشرعية

تنقيح وتخريج وتحقيق المناط

في اعمال القياس وإلحاق الفروع المستجدة في اتفاقيات الصلح والسلام والهدنة مع الكيان الصهيوني ” إسرائيل ” بالأصل ” صلح الحديبية “

أو بـالفرع ” هدنة الرملة في 2 سبتمبر 1192) 22 شعبان 588هـ). صنيع صلاح الدين الايوبي)

سؤال البحث:

. الفرضية الأولى: نشأت إسرائيل الصغرى حينما احتلت فلسطين 1948 ثم انتقلت الى إسرائيل الوسطى باحتلالها فلسطين 1967 ثم انتقلت الى حلم إسرائيل الكبرى باحتلالها دول المنطق وان هذه الاتفاقيات الموقعة مع الدول العربية والفلسطينيين حققت هذا الحلم. وان الاحتلال ليس فقط على الأرض انما من خلال وسائل أخرى. وثبت عن طريق تنقيح المناط وتخريج المناط وتحقيق المناط ان قياس اتفاق صلح الحديبية ومعاهدة الرملة على هذه الاتفاقيات قياس باطل وفاسد.

الفرضية الثانية: هذه الاتفاقيات قضت على أحلام ما يسمى إسرائيل الكبرى وساهمت في زوال الاحتلال (إسرائيل الوسطى1967) ودفعت في قيام دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية الى جانب دولة إسرائيل على ارض فلبسطين لسنة 1948. وثبت عن طريق تنقيح المناط وتخريج المناط وتحقيق المناط ان قياس اتفاق صلح الحديبية ومعاهدة الرملة على هذه الاتفاقيات قياس صحيح لا غبار عليه.

الفرضية الثالثة: تنقيح المناط وتخريج لمناط وتنقيح المناط في كل اتفاق على انفراد اذ ان هنالك فارق في الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل (اتفاقية السلام مع مصر) واتفاقية السلام مع الأردن واتفاق اوسلوا واتفاق ابراهام.

الفرضية الرابعة: لا يوجد نصوص شرعية جزئية في اعمال القياس وإلحاق الفروع المستجدة في اتفاقيات الصلح والسلام والهدنة مع الكيان الصهيوني ” إسرائيل ” بالأصل ” صلح الحديبية ” أو بـالفرع ” هدنة الرملة في 2 سبتمبر 1192) 22 شعبان 588هـ). صنيع صلاح الدين الايوبي)، انما الاحتكام الى المبادئ العامة والكليات الكبرى التي تتحدث عن الضرورات.

الفرضية الخامسة: لا يوجد أي نص القران الكريم ولا السنة النبوية ولا سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا الفقه الإسلامي ولا أصول الفقه ولا القواعد الفقهية، لا في الجزئيات ولا الكليات ولا المبادئ العامة تجيز الهدنة او الصلح او السلام مع ” إسرائيل” ولا باي حال من الأحوال. ليس في الإسلام سلام ولا هدنة ولا صلح مع ” إسرائيل” وثبت ذلك بتنقيح المناط وتخريج لمناط وتحقيق المناط. وكل قياس على النصوص باطل، وكل اعمال لاي قاعدة ولو الضرورة فاسد وفي غير محلها. والحلول في الصبر والرباط حتى تتبدل موازين القوة هكذا ثبت في الإسلام.

شرط هذه الدراسة:

  1. ان يتجرد الباحث في بحثه بعيدا عن الانتماءات السياسية ودغدغة العواطف.
  2. ان يكون بعيدا عن النزاعات الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط والولاءات لخدمة اجندة دولة عربية ما.
  3. ان يكون متمكنا من استعمال واسقاط واعمال تنقيح وتخريج وتحقيق المناط وكيفية استعمال هذه المدلولات مع النصوص من الكتاب والسنة والسيرة النبوية الصحيحة. وان يكون خبيرا بالواقع وما يجري على واقع فلسطين التاريخية بالوقائع والبراهين.

المراجع :

كل ما يتعلق بمكانة فلسطين التاريخية ونشأة إسرائيل وكل ما يتعلق بالمناط والألفاظ ذات الصلة فيه متوفر موجود .

الجديد:

جمع النصوص الشرعية (صلح الحديبية) وإخضاع ما ورد لهذه المسالك الثلاثة لاستخراج العلة.

دراسة جميع الاتفاقيات الموقعة بين العرب وإسرائيل ومن ثم اعتبارها كحادث مستجد ( فرع) وقياسها على الأصل ( صلح الحديبية)

ثم الحكم على قياس كل واحدة  من هذه الاتفاقيات والتوصل الى نتيجة البحث.

 

 

يتم بناء الخطة بالتنسيق معه الباحث

ممكن تعديل العنوان بما يتناسب

لتواصل معنا :

رقم: 0522226721 bader.raed.2@gmail.com

كل الحقوق محفوظه لموقع نوازل

مدير ومالك موقع نوازل ومبتكر  الفكرة  : الشيخ رائد بدير – كفر قاسم-

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تصميم وبرمجة cartnet.net 2017